إقرأ المزيد
تجربة بنتلي بنتايجا V8 الجديدة: محرك أصغر، ومتعة أكبر
شارك   |

تجربة بنتلي بنتايجا V8 الجديدة: فئة قياسية، أم مجرد خيار مختلف؟

حين وصلت إلى النمسا من أجل تجربة بنتلي بنتايجا V8 الجديدة، تذكرت الضجة الكبيرة حين قدمت بنتلي طراز بنتايجا لأول مرة، لأن بنتلي بنتايجا كانت أول سيارة بنتلي بفئة الدفع الرباعي. بل أنها كانت أول سيارة مترفة في فئة سيارات الدفع الرباعي الكبيرة. الأمر الآخرهو أنها قدمت أداء مذهلا وسرعة لم نعتد عليها في هذه الفئة من السيارات، إذ وصلت سرعتها إلى 300 كلم/س. ثالثا، وهو الأهم، أنها سببت جدلا كبيرا، إذ أن تصميمها، ولكي نصف الأمر بطريقة لطيفة…. شكل تحديا للنمط المألوف في عالم التصميم.

طبعا التصميم الخارجي مسألة ذوق شخصي، وكثير من الزبائن وعامة الجمهور أحبوا تصميم السيارة وشخصيتها، ورأوا فيها امتدادا لشخصية بنتلي ذاتها. ولكن في المقابل، بدا وكأن غالبية النقاد والمختصين قد انتقدوا تصميم السيارة، والذي بدا وكأن الحكم عليه هو أنه يفتقر للابتكار في أحسن الأحوال، وقبيح في أسوأها.

لكن النقطة التي لم يختلف عليها اثنان هي أن بنتلي نقلت مستويات الترف والفخامة في المقصورة الداخلية إلى مستوى جديد تماما. ربما باستثناء طرازات رينج روفر SV أوتوبيوغرافي، وسيارات مايباخ من المرسيدس الفئة G، ليس هناك أي سيارة دفع رباعي تستطيع منافسة البنتلي في مسألة الفخامة في الداخل، ولهذا السبب نجحت السيارة بشكل كبير في الأسواق العالمية.

فخامة مطلقة بغض النظر عن الفئة

اليوم إثناء تجربة بنتلي بنتايجا هناك مرة أخرى نوع من الحيرة والتساؤل، لأنني أقف الآن أمام بنتلي بنتايجا V8، ولا يمكنني سوى أن أتسائل: ما هو السبب الذي دفع بنتلي لتقديم سيارة بمحرك أصغر؟ إذ لو أردنا أن نكون صريحين، من يمتلك سعر بنتلي بنتايجا V8، على الأغلب بإمكانه أن يدفع سعر السيارة مع محرك W12. أليس كذلك؟ فهل الأمر يتعلق فعلا بالسعر وتوفير طراز قياسي من هذه السيارة المترفة؟

تجربة بنتلي بنتايجا V8

إذا كنت تعتقد أن تجربة بنتلي بنتايجا V8 يعني نسخة أقل رفاهية من السيارة، فأنت مخطئ. فمن الداخل، لا يمكنك صراحة أن تفرق بين السيارتين. فلا يمكن لبنتلي توفير مقصورة أقل رفاهية للبنتايجا V8 لمجرد إنها تتوفر بمحرك أصغر. فهذه في النهاية سيارة بنتلي، وتحمل كل جينات الفخامة والرفاهية المتوقعة من سيارة تحمل شعار الشركة. بل مع بنتايجا V8 تضيق بنتلي إلى إنتاج السيارة بعض التفاصيل المميزة. الجلد طبعا من أفخر الأنواع، ولكنه الآن يتوفر بحياكة خاصة من الجلد تشابه تلك التي نراها كلى كرات البيسبول (ربما لتسجيل نقاط إضافية لدى المستهلكين الأمريكيين!)، والمقصورة يمكن طلبها مع تطعيمات بالخشب الفاخر من أجود الأنواع، والمعدن المصقول بحرفية عالية. وحتى ألياف الكربون باتت تتوفر أيضا للسيارة لتزيين المقصورة، لتعطيها لمسة رياضية.

تجربة بنتلي بنتايجا V8

هذه اللمسة الرياضيةالرصينةتميز بنتايجا V8. يمكننا أن نناقش التصميم الخارجي وجماله أو عدمه، ولكل شخص رأيه وذوقه الخاص. ولكن لا شك في أن تجربة بنتلي بنتايجا على الطريق تؤكد أنها سيارة لها حضور مميز جدا على الطريق، والتصميم الخارجي بالكاد يختلف بين فئة V8 وفئة W12 من البنتايجا. الاختلافات الطفيفة جدا بين الطرازين، وبالكاد يمكن ملاحظتها، حتى للعين المدربة. أهم هذه الاختلافات هي فتحات العادم في الخلف، والتي باتت مزدوجة في الطرفين بتصميم مضلع. إلا أن الاختلاف الأكبر ربما يكمن في الاستغناء، أو إمكانية الاستغناء، عن الكروم لتزيين السيارة من الخارج، والاستعاضة عنه في حواف النوافذ والمقدمة باللون الأسود. كذلك تتوفر السيارة بمكابح من ألياف الكربون والسيراميك، ولكن هذه المكابح باتت تتوفر مع مكابس باللون الأحمر، تعطيها مظهرا رياضيا.

محرك أصغر، أداء لا يتأثر

كلمة رياضي هي الأهم في وصف تجربة بنتلي بنتايجا V8، إذ يبدو أن هذا هو الهدف منها، أو على الأقل واحد من أهداف بنتلي من هذه السيارة، على الأقل من حيث الشخصية، أو شعور السائق.

إذ عند تجربة بنتلي بنتايجا، ومن خلف المقود وعند السير بهدوء، لن تلاحظ أي شيئ رياضي في الطريقة التي تسير بها بنتلي بنتايجا V8. هدوء مطلق في الداخل، راحة لا غبار عليها، وعزل تام عن المحيط الخارجي. بإمكانك أن تقول ما تريده عن السيارة وشكلها من الخارج. ولكن من الداخل، أنت لا ترى الشكل الخارجي، وكل ما تراه، أو تلمسه، هنا هو فخامة لا مثيل لها.

تجربة بنتلي بنتايجا V8

على الطرق الجبلية في جبال الألب، هذا يعني تجربة قيادة رائعة، لمن يرغب في الوصول بكل رفاهية ربما إلى منتجع للتزلج على الثلوج، وهي طبعا من أهم مواصفات بنتايجا. ولكن حين يفتح الطريق أمامك، وتضغط على دواسة الوقود، بإمكانك أن تركز على الأداء. ربما تفقد السيارة أربعة اسطوانات وبعض الليترات بالمقارنة مع الشقيقة الأكبر، بنتايجا W12، ولكنك بالكاد ستفتقد ذلك من خلف المقود.

فالسيارة مزودة بمحرك V8 تبلغ سعته 4.0 ليتر، ومع شاحني تيربو، بولد قوة 550 حصانا، وعزم دوران يبلغ 770 نيوتن متر. هذا يعني أن قوته تقل بثمانية وخمسين حصانا فقط عن المحرك الأكبر، فيما عزم الدوران يقل بحوالي 130 نيوتن متر.

تجربة بنتلي بنتايجا V8

مع هذا الفارق الضئيل في قوة المحرك، فالفارق في الأداء والأرقام بين السيارتين طفيف جدا أيضا، مع تسارع إلى 100 كلم/س في 4.5 ثانية بدلا 4.1 ثانية، وسرعة قصوى تقف عندحاجز 290 كلم/س بدلا من الوصول إلى سرعة 301 كلم/س مثل طراز W12. وعلى الطريق، لن تشعر بالفارق أبدا. في الحقيقة، لن تشعر بالفارق حتى لو قارنت التسارع مع سيارة رياضية! فبمجرد الضغط على دواسة الوقود، تنطلق بنتايجا V8 إلى الأمام بقوة تجعلك تتسائل حتى عن السبب الذي قد يدفع أيا كان ليرغب بقوة مثل هذه في سيارة دفع رباعي. ولكن القوة هذه تسبب الإدمان. وسريعا تجد نفسك تضغط على السيارة كلما أتيحت لك الفرصة، لتستمتع بالإحساس بها وهي تنهب الطريق أمامك، كما لوكانت سيارة بنصف الحجم والوزن.

في الحقيقة، الفارق الأكبر ربما بين السيارتين ليس أمرا محسوسا، ولكنه أمر مسموع. فالصوت الذي ينتجه محرك الـ V8 مختلف تماما عن صوت محرك الـ W12. هنا الصوت مسموع، أعلى عند الضغط على دواسة الوقود، وتشعر بتفاعل أكبر مع السيارة بفضله. المحرك يدور إلى 7000 د/د، وهو أعلى مستوى على الإطلاق لأي سيارة بنتلي، وربما هو السبب في هذا الشعور.

من خلف المقود

تجربة بنتلي بنتايجا V8 وصلت قمتها عند تجربة السيارة على حلبة جليدية خاصة. هنا ستذهلك بنتلي بنتايجا بقوتها، ومدى ثباتها وقدرتك على التحكم بها. فعلى الرغم من وزنها وارتفاعهل، إلا أنك تقودها كما لو كنت تقود سيارة رياضية، تتلاعب بوزنها يمينا ويسارا، وتتحكم بحركة مؤخرتها عبر دواسة الوقود. قل ما تشاء عن أي شيء فيها، ولكن لا يمكن لأي كان إلا أن ينبهر بقدرات السيارة.

تجربة بنتلي بنتايجا V8

إذا تجربة بنتلي بنتايجا V8 تثبت أنها سيارة تستحق حمل إشارة بنتلي. الفارق بينها وبين الطراز الأكبر من ناحية الفخامة والأداء محدود جدا، ويمكنك أن تتجاهله تماما في القيادة اليومية، وقد لا تشعر به حتى عند الضغط عليها بقوة. أما بالنسبة لعوامل الفخامة والترف فليس هناك فارق إطلاقا. فليس هناك من خيار أو إضافة حصرية للطراز المزود بالمحرك الأكبر. وبالنسبة لفارق بالسعر بين الفئتين والذي قد يصل إلى ثلاثين ألف دولار، فعلينا أن نتسائل، هل من الممكن أن يفكر أحد بشراء الـ V8 بسبب أن سعرها أرخص؟ في الحقيقة نعم، إذ يمكن أن يكون السعر عاملا غير هام لدى كثير من الزبائن، ولكن في كثير من بلدان العالم، السعر، التأمين والرسوم، وحتى استهلاك البنزين، عوامل مهمة جدا حتى في هذه الفئة من السيارات. وفارق السعر بالإمكان استخدامه لإضافة لمسات شخصية مثلا من فرع مولينر الخاص لدى بنتلي لصنع سيارة فريدة لا مثيل لها.

لكن بغض النظر عن الفارق بين الفئتين، لا شك في أن بنتلي بنتايجا هي قفزة نوعية في عالم السيارات الفاخرة، وفي عالم سيارات الدفع الرباعي. قلة من السيارات يمكنها منافستها في الأداء والفخامة ومستوى الرفاهية العالي الذي تقدمه لركابها.

مع طراز V8 الجديد، كل ما فعلته بنتلي أنها وسعت أكثر من قاعدة زبائنها، الذين سيكونون محظوظين فعلا بقيادتها، بغض النظر عن المحرك اللي قاموا باختياره.


Mirza Hatk

سيارات مماثلة
قارن