August 31, 2020

تويوتا تغزو القمر بمركبة “لونار كروزر”

في الوقت الذي كانت فيه سيارات تويوتا تغزو العالم على هذا الكوكب، وتأتي على رأس أرقام المبيعات العالمية. يبدو أن العلامة اليابانية لا تريد أن تتوقف عند هذا الحد. ففي العام الماضي، أعلنت تويوتا عن مشروع جديد غير عادي إلى حد ما خارج هذا العالم حقاً، إذ توصلت شركة صناعة السيارات، إلى اتفاق مع الوكالة اليابانية لاستكشاف الفضاء (JAXA)، لتطوير مركبة روفر قمرية يديرها الإنسان باستخدام تقنيات خلايا الوقود الكهربائية.

تويوتا لونار كروزر

أعلنت شركتا، تويوتا، وجاكسا، عن إطلاق اسم مركبة القمر المطورة بشكل مشترك باسم “لونار كروزر” Lunar Cruiser. إنه في الواقع مجرد اسم مستعار. من المحتمل جدًا أن تكون تويوتا لاند كروزر أشهر سيارة ولوحة تحمل اسم صانع السيارات، حيث كانت موجودة منذ عام 1951.

تويوتا لونار كروزر

مثل لاند كروزر الأرضية، تهدف لونار كروزر إلى الحصول على جودة ومتانة وموثوقية. إلا أن هناك العديد من الاختلافات الرئيسية بين السيارتين. من الواضح أننا لسنا بحاجة إلى ذكرها جميعاً، لكن لونار كروزر لا يتم تشغيلها بواسطة محرك احتراق داخلي، بل تعمل بتقنية خلايا الوقود الكهربائية، بهدف تحقيق مدى سير يزيد عن 6200 ميل.

تويوتا لونار كروزر

كما تعمل الشركة على داخلية المركبة، لإبقاء ركابها على قيد الحياة وبصحة جيدة. من حيث الحجم، ستوفر أماكن إقامة لما يصل إلى أربعة أشخاص. في الوقت الحالي، تنشغل Toyota و JAXA في بناء أجزاء اختبار لأول نموذج للمركبة، من خلال استخدام المحاكاة للتأكد من وجود طاقة كافية، وأداء تبديد حرارة أثناء القيادة.

تشكل الإطارات تحدّياً رئيسياً، لأنها يجب أن تكون قادرة على التعامل مع جميع أنواع التضاريس القمرية الوعرة والصخرية. يتم استخدام الواقع الافتراضي والنماذج كاملة الحجم لمعرفة تخطيط المقصورة وأين تحتاج جميع المعدات اللازمة للذهاب.

تويوتا لونار كروزر

وضعت JAXA و Toyota الجدول الزمني لرحلة لونار كروزر خلال هذا العقد. وهذا العام، سيتم إجراء عمليات محاكاة للقيادة لتأكيد أداء الطاقة وتبديد الحرارة، بالإضافة إلى الإنتاج التجريبي للإطارات وترتيب التصميم الداخلي.

بحلول عام 2024، سيبدأ الفريق في هندسة وتصميم المركبة الفضائية الفعلية، ومن المقرر أن يتم الكشف العام عن مركبة لونار كروزر الفعلية بحلول عام 2029، مع استكشاف القمر في عام 2030.

أهم المقالات