January 23, 2021

مازيراتي تنشر صور جديدة لمجموعة تروفيو لعام 2021

نشرت مازيراتي مجموعة جديدة من الصور لتشكيلة تروفيو Trofeo  لعام 2021، التي جاءت بمجموعة كبيرة من الترقيات المهمة، بما في ذلك التكنولوجيا الجديدة، والمحركات الهجينة، وبعض خيارات المحرك الجديدة لاثنين من طرازاتها.

توسعت تشكيلة تروفيو مع 2021 ، لتشمل مازيراتي جيبلي تروفيو، ومازيراتي كواتروبورتي، التي تنضم إلى ليفانتي تروفيو الحالية.

تستخدم جميع هذه الطرز الثلاثة محرك V8 مزدوج التوربو سعة 3.8 ليتر، ينتج 580 حصاناً وعزم دوران يبلغ 729 نيوتن متر.

تشكيلة مازيراتي تروفيو 2021

كما هو متوقع، فإن محرك V8 الجديد أكثر عطشًا من محرك V6 مزدوج التوربو سعة 3.0 ليتر، الذي يتوفر أيضًا في جيبلي وكواتروبورتي وليفانتي.

نشرت وزارة الطاقة الأميركية تصنيفات الاقتصاد في استهلاك الوقود لجميع طرازات تروفيو الثلاثة الجديدة، لذلك، نحن نعرف الآن بالضبط مقدار الوقود الذي تستهلكه تلك السيارت.

تشكيلة مازيراتي تروفيو 2021

تتميز جميع طرازات تروفيو الثلاثة بنفس أرقام الاقتصاد في استهلاك الوقود: 13 ميلاً في الغالون في المدينة، و20 ميلاً في الغالون على الطريق السريع، و16 ميلاً في الغالون مجتمعة.

للمقارنة، تتميز جيبلي بأفضل اقتصاد في استهلاك الوقود مع محرك V6 الأساسي، 17/25/20 ميلا في الغالون في المدينة / الطريق السريع / مجتمعة.

يقع محرك كواتروبورتي V6 في المنتصف مع 16/24/19 ميلاً في الغالون، وليفانتي V6 هو الأقل كفاءة في المجموعة عند 16/22/18 ميلاً في الغالون.

تشكيلة مازيراتي تروفيو 2021

أيضاً، تدير سيارة بي إم دبليو M5 ذات القوة المماثلة 15/21/17 ميلاً في الغالون في المدينة / الطريق السريع / مجتمعة.

في حين أن أودي RS7 أفضل قليلاً عند 15/22/17 ميلا في الغالون.

أما بالنسبة لسيارات الدفع الرباعي المنافسة، فإن أودي RS Q8 أقل كفاءة عند 13/19/15 ميلاً في الغالون كما هو الحال في BMW X5 M عند 13/18/15 ميلاً في الغالون.

تشكيلة مازيراتي تروفيو 2021

من المحتمل أن تكون طرازات تروفيو هذه بمثابة وداع لمحرك فيراري  V8، حيث من المتوقع أن ينتهي عقد مازيراتي مع فيراري إما هذا العام أو في عام 2022.

تشكيلة مازيراتي تروفيو 2021

ستقدم مازيراتي سيارات جديدة تعمل بالكهرباء بالكامل، بدءاً باستبدال سيارة جران توريزمو التي غادرت مؤخراً.

ونظراً لتقليص شركة صناعة السيارات الإيطالية حجم المحركات، وتقديم الكهرباء، يتوقع ارتفاع معدلات الاقتصاد في استهلاك الوقود.

أهم المقالات