إقرأ المزيد
بي ام دبليو تيربو الإختبارية التي لم تسمع عنها من قبل
شارك   |
بي ام دبليو تيربو

مطلع سبعينيات القرن الماضي كانت بي ام دبليو تريد اثبات أنها تعافت بالكامل من الأزمة المالية التي كادت أن تؤدي لإفلاسها وإغلاق أبوابها، من أجل ذلك قررت الشركة الاحتفال من خلال تقديم أول سيارة اختبارية في تاريخها وهي بي ام دبليو تيربو .

ظهرت بي ام دبليو تيربو الاختبارية عام 1972 وذلك لعرض قدراتها التقنية في الخروج بتصميم مميز كما أنها تم عرضها بالتزامن مع إستضافة ولاية ميونخ لدورة الألعاب الأولمبية مما يعتبر فرصة مميزة للترويج بأفضل صورة ممكنة.

بي ام دبليو تيربو

تم بناء بي ام دبليو تيربو على قاعدة عجلات طراز 2002 الشهير، يمكن اعتبار تصميمها هو الملهم الرئيسي لسيارة M1 المحدودة الانتاج لكن بالطبع مع خطوط أكثر حدة، أبرز ما يميز السيارة من الخارج هو الأبواب التي تفتح على شكل أجنحة طائر النورس كما أنه يمكن فتح جزء صغير من النوافذ أثناء القيادة بسرعة عالية، بالطبع كأي سيارة رياضية في سبعينيات القرن الماضي تبرز المصابيح القابلة للطي.

من أبرز ما يميز تصميم بي ام دبليو تيربو هو أن كلا من الصوادم الأمامية والخلفية مدمجة مع الهيكل وليس زوائد خارجية على غرار سيارات الانتاج التجاري في السابق وهو ما يوفر الانسيابية اللازمة، تصميم الجهة الخلفية يحتوي على مصابيح رفيعة بالمقارنة مع طراز M1 الذي يحتوي على مصابيح أكبر حجما.

بي ام دبليو تيربو

بخلاف بقية السيارات فإن بي ام دبليو تيربو تم عرضها بإطارات عريضة للغاية على غرار السيارات الرياضية الفائقة مثل فيراري ولامبورجيني من أجل اثبات الطابع الرياضي الذي تتمتع به السيارة.

من الناحية الميكانيكية تحتوي بي ام دبليو تيربو على محرك مكون من 4 إسطوانات متتالية بسعة 2.0 ليتر ويتصل بشاحن تيربو وينتج 200 حصان علما أنه أول محرك تيربو في تاريخ العلامة البافارية، ظهر المحرك تجاريا على طراز 2002 تيربو لكن مع تقليل القوة لتصبح 170 حصان مما دفع البعض لوصفها بأنها قنبلة حيث أنه بسبب الوزن الخفيف تمكنت من تحقيق أداء مميز للغاية.

بي ام دبليو تيربو

تستعين بي ام دبليو تيربو بقاعدة عجلات طراز 2002 كما أنه تم بناء سيارتين فقط منها يتم عرضهما في بعض الفعاليات المتعلقة بالسيارات الكلاسيكية.  


Hamzeh Pshouq

قارن