February 28, 2018

دليلك إلى سيارات موسم فورميولا واحد 2018

بدأ العد التنازلي لانطلاق موسم فورميولا واحد 2018 المقبل، وها هي السيارات تظهر تباعا

موسم فورميولا واحد 2018 على وشك الانطلاق، وهناك تغييرات كبيرة ستعرفها البطولة، سواء على صعيد السائقين أو الفرق، أو القوانين التي تحكم السيارات والسباقات. ولكن كما هي العادة في كل موسم في هذا الوقت، فالحديث هو عن السيارات الجديدة التي يتم إطلاقها، والتي ظهرت تباعا خلال الأيام الماضية. فإليكم نظرة سريعة إلى السيارات المشاركة في موسم فورميولا واحد 2018 القادم

مرسيدس +F1 W09 EQ Power

فورميولا واحد 2018

بطلة العالم، والسيارة التي يطمح الجميع لمنافستها هذا الموسم. لكن مرسيدس لم تقف مكتوفة الأيدي، بل عمدت إلى تطوير السيارة لموسم فورميولا واحد 2018 وإن كان ذلك تطويرا لسيارة الموسم الماضي وليس تغييرا شاملا. أهم نقاط الاختلاف مقارنة بطراز العام الماضي تكمن ربما في الجوانب، حيث الألواح التي تتحكم بتدفق الهواء إلى فتحات التبريد. طبعا بطل العالم لويس هاميلتون يستمر لعام آخر برفقة فالتيري بوتاس في الفريق، ومهمة منع هاميلتون من إحراز لقب جديد ستكون صعبة على الجميع.

 

فيراري SF71H

الحصان الجامح يعود مرة أخرى لتحدي مرسيدس، وسلاح فيراري في موسم فورميولا واحد 2018 هو سيارة SF71H الجديدة، والتي تشكل تغييرار راديكاليا ربما بالمقارنة مع سيارة الموسم الماضي. أهم التغييرات هي قاعدة العجلات التي تبدو أطول قليلا، وهو أمر تميزت به مرسيدس العام المنصرم. هذا الأمر، بالإضافة إلى التعليق الخلفي الذي يعمل بنظام (Pull Rod) ربما الهدف منه إعطاء السيارة الثبات والسرعة في الحلبات السريعة. السؤال هو، هل سيكفي ذلك للتفوق على مرسيدس؟ النقطة الأخرى تدور حول قدرة رايكونن على مساندة فيتيل في سباقه نحو اللقب. إذ سيحتاج الألماني لدعم أكبر مما قدمه “رجل الجليد” في الموسم الماضي إن كان سيحرز اللقب.

 

ريد-بل RB14

فورميولا واحد 2018

أستون مارتن ريد-بل رايسنج، هو الاسم الرسمي للفريق في موسم فورميولا واحد 2018. ربما أستون مارتن ليست مزودا للمحركات (هذه من صنع رينو، ولكن تحت اسم تاغ-هوير!) ولكن هذا التجمع الغريب للأسماء لا يعني أن الأمور مرتبكة في ميلتون كينز، مقر الفريق. إذ أنهى الفريق تجهيزاته مبكرا هذا العام، والسيارة جاهزة للمنافسة… على المركز الثالث! فللأسف يبدو أن رينو تفضل الاعتمادية على الأداء العالي، على الأقل في بداية الموسم، وهو ما أبدى كريستيان هورنر، مدير الفريق، تخوفه منه. ولكن بوجود سائقين مثل ريتشاردو وفيرشتابن، وعبقري مثل أدريان نيوي يشرف على تصميم السيارة، فمن يدري؟ قد تحدث ريد-بل المفاجأة.

 

فورس-إنديا VJM11

فريق فورس إنديا أنهى الموسم الماضي في مركز رابع أكثر من مشرف، بالنسبة إلى موازنة الفريق المتواضعة. الفريق ينظر إلى موسم فورميولا واحد 2018 بنظرة تفاؤل حذرة. فمن جهة، حافظ الفريق على تركيبته الناجحة، مع الاحتفاظ بسائقيه سيرجيو بيريز وإستيبان أوكون. لكن من ناحية أخرى، يبدو أن الفرق المطاردة له قد خطت خطوات واسعة، مما سيضغ مركزه الرابع تحت تهديد مباشر من قبل رينو وحتى مكلارين. كما أن مشاكل مالك الفريق، فيجاي ماليا، مع السلطات الهندية تلقي بظلالها على الفريق الذي قد يغير اسمه قبل انطلاق موسم 2018.

 

وليامس FW41

فريق وليامس يمثل حالة غريبة في الفورميولا واحد. فالفريق يمتلك قدرات هندسية عالية، وهو واحد من أشهر وأعرق الأسماء في تاريخ الرياضة. ولكن الفريق في الآونة الأخيرة هبط مستواه بشكل كبير. الأمر يعود من جهة إلى افتقاره للتمويل الذي تحظى به الفرق المصنعية. ولكن استراتيجيات كلير وليامس، التي خلفت والدها مؤسس الفريق فرانك وليامس على رأس الفريق، يبدو أنها لا تجدي نفعا. فسائقوا الفريق، لانس سترول والقادم الجديد سيرجي سيروتكين، ينظر إليهما على نحو واسع على أنهما سائقان قاما “بشراء” مقعديهما في الفريق بفضل الممولين، لا بفضل الموهبة والقدرات. وعلى الرغم من أن الفريق يستخدم محركات مرسيدس القوية، إلا أن نتائجه لا تعكس ذلك. فهل سيستمر هذا الوضع خلال موسم فورميولا واحد 2018 أيضا؟

 

رينو R.S.18

فورميولا واحد 2018

 

فريق رينو ربما بالكاد أنهى الموسم الماضي في المركز السادس، لكن لا تستهينوا بالفريق هذا العام. أولا، هو فريق رينو الرسمي. ثانيا، نيكو هولكنبرغ وكارلوس ساينز سائقان سريعان. ثالثا وهو الأهم، رينو تستثمر الكثير منذ عودتها إلى البطولة كفريق رسمي، والآن بات مقر الفريق وتجهيزاته الجديدة، بالإضافة إلى الفريق التقني، على مستوى ينافس الكبار. نتوقع مفاجأة كبيرة من رينو خلال موسم فورميولا واحد 2018 القادم.

 

تورو روسو STR13

فورميولا واحد 2018

 

فريق تورو روسو في موقف صعب هذا العام. أو بتعبير أدق، في موقف غامض. الفريق الصغير بات الآن يحظى بدعم مصنعي، وهوأمر مهم لدعم ميزانية التطوير وتوفير الأموال التي كانت ستنفق على شراء المحركات. ولكن المشكلة هي أن هذه المحركات المصنعية هي محركات هوندا، ورأينا جميعا مدى ضعف أدائها واعتماديتها خلال السنوات الثلاثة الماضية مع فريق مكلارين. لكن الأمر ربما بدأ بالتحسن. في اليوم الأول للتجارب الشتوية، المحرك لم يعرف أي مشاكل جوهرية، وأكمل محرك هوندا لفات أكثر مما حققه مع مكلارين في السنوات الثلاث الماضية. بل يبدو أن هوندا نجحت فعلا في تطوير المحرك وتوفير قوة أعلى. فهل سيشكل تحالف تورو روسو-هوندا مفاجأة موسم فورميولا واحد 2018 فعلا؟

 

هاس VF-18

فورميولا واحد 2018

 

فريق هاس لا يزال يصارع للارتقاء بمستواه. الفريق الأمريكي يستمر مع محركات فيراري، وهو أمر سيعطيه قدرة تنافسية نظريا. ولكن على أرض الواقع، وباعتراف مدراء الفريق، فإن سائقي الفريق مستواهم أفضل من مستوى السيارة. لذلك جاءت سيارة VF-18 جديدة، والهدف هو الارتقاء بالمستوى والمنافسة على الأقل في منتصف الترتيب العام. فهل سيتمكن الفريق الأمريكي من تحقيق ذلك؟

 

مكلارين MCL33

فورميولا واحد 2018

كابوس وانتهى. هكذا ينظر فريق مكلارين إلى سنواتها الثلاثة الماضية وشراكته الفاشلة جدا مع هوندا. الآمال كانت كبيرة، ولكنها سرعان ما انهارت مع محركات هوندا التي لم توفر القوة المطلوبة، وتعطلت إلى حد فقدنا معه القدرة على تسجيل عدد الانسحابات. وهكذا وصلنا إلى موسم فورميولا واحد 2018 مع تغيير ف يالمحرك، إذ استبدلت مكلارين محرك هوندا بمحرك رينو، في أمل للعودة إلى المنافسة. بقاء ألونسو إلى جانب ستوفيل فاندورن يحسب للفريق، ولكن هذه ربما ستكون الفرصة الأخيرة، والكارثة ستكون إن استطاعت هوندا توفير محرك لتورو روسو يتفوق في أدائه على محرك رينو الذي يبدو أن الشركة الفرنسية، على الأقل في البداية، تفضل التركيز على الاعتمادية فيه على حساب الأداء المطلق، وهذا ربما آخر ما يود مسؤولو مكلارين سماعه.

 

ألفا روميو ساوبر C37

فورميولا واحد 2018

 

الشراكة الأكثر إثارة هذا الموسم هي التي تجمع ساوبر مع ألفا روميو. فالشركة الإيطالية عادت كممول للفريق الذي يحمل اسمها الآن، ولكنه في الحقيقة أشبه بفريق ثان لفيراري، والتي ستزود الفريق بمحركات بمواصفات موسم فورميولا واحد 2018، عوضا عن محركات الموسم السابق كما جرت العادة. الأداء الإضافي الذي ستوفره المحركات يضاف إلهي انضمام أحد أبرز المواهب الشابة في عالم سباقات السيارات إلى الفريق، تشارلز لوكلير. فهل ستكون عودة ألفا روميو بحجم طموحات عشاقها، أم أن الأمر لا يتعدى مغامرة تسويقية؟

أهم المقالات