إقرأ المزيد
هكذا يؤدي الإرهاق أثناء القيادة إلى الموت !
شارك   |

يشكل الإرهاق أثناء القيادة 30% من أسباب الحوادث المميتة و15% من حوادث الإصابات الخطيرة، ويساهم أيضا بـ25% تقريبا من خسائر شركات التأمين في صناعة المركبات الثقيلة.

ويُعتبر “الإرهاق” من العناصر الأساسية التي تؤدي إلى حوادث السير في المناطق الريفية، لأنها تنطوي على مسافات بعيدة وفترات طويلة من القيادة المستمرة.

وقد أظهرت الأبحاث أن عدم النوم لأكثر من 17 ساعة له تأثير على قدرة التحكم بالسيارة، بالإضافة إلى فقدان ردة الفعل السريعة تجاه أي جسم غريب يظهر فجأة أمام السائق.

أ- ما هي أبرز أسباب الإرهاق أثناء القيادة ؟

1-      قلة النوم.

2-      الإضطرابات التي يمكن ان تواجه الفرد أثناء النوم مثل توقف التنفس أو الكوابيس والأحلام المزعجة.

3-      قيادة السيارة في ساعات النهار والليل التي يفترض أن يكون الشخص نائما أو مرتاحا خلالها، كساعات الليل المتأخرة (1am – 6am) أو فترة بعد الظهر (2:00 – 16:00).

4- تأثير المرض والأدوية والمخدرات

5-      القيادة لمسافات طويلة وبعيدة، خصوصا عند المتقدمين في السن.

ب- ما هي علامات التعب ؟

1-      التثاؤب المستمر، إلتهاب العيون.

2-      صعوبة الحفاظ على انتصاب الرأس، أحلام اليقظة.

3-      ردود الفعل المتأخرة.

4-      صعوبة تذكر عدد الكيلومترات الأخيرة التي تم اجتيازها.

5-      الإنجراف الفجائي على الممرات.

6-      التقلب المستمر في سرعة القيادة.

من الأفضل أيضا الاطلاع على العوامل المؤثرة في القيادة والتي يجب تجنبها.

ويجب التحذير أيضا من فترات النوم الخفيفة وغير المقصودة التي تستمر لبضع ثوان أو عدة دقائق فقط، إذ يمكن للسائق أن يفقد التركيز لصالح مجرد التحديق الأعمى أو تغميض العينين الفجائي، ما يشكل خطرا مميتا أثناء القيادة. فحجب نظر السائق لمدة 4 ثواني أثناء القيادة بسرعة 100كلم/ساعة يسمح للسيارة بتجاوز 111 مترا بطريقة خارجة تماما عن السيطرة.

يذكر انه بامكانكم متابعتنا على تويتر @Alamalsayarat.


روبير الجميّل
روبير الجميّل
صحافي ومُعد برامج تلفزيونية ومتخصص أكاديمي بمواقع التواصل الإجتماعي، يهوى عالم السيارات والمحركات من جهة، ويهتم ايضا بالمواضيع السياسية والإجتماعية والبيئية من جهة اخرى. يعشق الجنون والتهور ويحب الحياة. للتواصل معه على موقع عالم السيارات: robert@alamalsayarat.com تويتر: @Robertgemayel

قارن