إقرأ المزيد
تجنبوا Idling عند توقف السيارة ولا تتركوا المحرك شغالا!
شارك   |
تجنبوا Idling عند توقف السيارة ولا تتركوا المحرك شغالا!

هل سمعتم بكلمة Idling من قبل؟ هي كلمة شائعة في عالم السيارات وتعكس ببساطة حالة عمل المحرك المتواصل عند توقف السيارة لفترة زمنية معينة. تقبع كل يوم ملايين السيارات والشاحنات بهذه الحالة من دون داع، وأحيانا لساعات.

ومن البديهي أن تسفر عملية توقف السيارة في وضعية Idling عن الكثير من التلوث، بقدر سيارة متحركة أو أكثر. صحيح أن السائق لا يمكنه إيقاف تشغيل المحرك عند كل إشارة مرور أو في زحمة السير الطبيعية فهذا الموضوع غير عملي على الإطلاق، ولكن في مرات أخرى عديدة، وضعية  Idling لا لزوم لها. إليكم نصائح في كيفية تجنب هذا الأمر.

كيفية تجنب الـ Idling عند توقف السيارة ؟

4- إيقاف الاشتعال (ignition) إذا كنت في انتظار المرور لأكثر من 10 ثواني.

خلافا للاعتقاد الشائع، إعادة تشغيل سيارتك لا يحرق الوقود أكثر من تركها في وضعية Idling. في الواقع، عمل المحرك مع توقف السيارة لمدة ١٠ ثواني يهدر كمية وقود أكثر من المستخدمة في إعادة تشغيل المحرك.

3- إحماء المحرك عن طريق القيادة، وليس عن طريق Idling.

المحركات الإلكترونية الحديثة لا تحتاج إلى الاحماء، حتى في فصل الشتاء. وبالتالي أفضل طريقة لتسخين المحرك هي من خلال القيادة السلسة وتجنب الإفراط في تسريع المحرك. بعد ثوان معدودة، سيارتك ستصبح آمنة للقيادة.

2- تكييف هواء المقصورة الداخلية عبر القيادة، وليس عبر Idling.

القيادة السلسة هي أيضا أفضل طريقة لجعل نظام تكييف الهواء (تبريد أو تسخين) في سيارتك يقدم المطلوب بشكل أسرع. فالجلوس على المقعد مع توقف السيارة وعمل المحرك في انتظار نشاط نظام التكييف، سيؤدي إلى تسرب غاز العادم القذر إلى داخل المقصورة، وبالتالي سيتنشقه السائق ويسبب الضرر لصحته.

1- حماية محرك السيارة.

إعادة التشغيل المتكررة لم تعد من الأمور الصعبة على محرك السيارة والبطارية. البلاء المضاف (والذي يصل إلى ما لا يزيد عن 10 $ في السنة) هو أقل تكلفة بكثير من تكلفة الوقود الضائع (والتي يمكن أن تضيف ما يصل الى 650 $ سنويا، اعتمادا على أسعار الوقود، ونوع السيارة).

أسباب لوقف عمل المحرك عند توقف السيارة

بدورة بسيطة بالمفتاح يمكن أن تبقي على نظافة الهواء وتوفير المال والوقود وكل ما هو مرتبط بصيانة السيارة. في كل مرة تطفئ محرك سيارتك بدل أن تتركها في وضعية idling، أنت تقوم بالأمور الإيجابية التالية:

أ- جعل الهواء أنقى عن طريق خفض التلوث الخطر في المدينة أو المجتمع. مداخن العادم في هذه الوضعية تقذف نفس الملوثات كما في وضعية التحرك. وقد تم ربط هذه الملوثات إلى أمراض خطيرة على الإنسان بما في ذلك الربو، أمراض القلب، التهاب الشعب الهوائية المزمن، والسرطان.

ب- تساعد البيئة. فمقابل إطفاء المحرك لمدة ١٠ دقائق، أنت تمنع من إطلاق سراح رطل واحد من ثاني أكسيد الكربون (ثاني أكسيد الكربون هو المساهم الأساسي في ظاهرة الاحتباس الحراري).

ج- الحفاظ على المال في محفظتك وتوفير الوقود. تستخدم سيارة تساع بين ١/٥ إلى ٧/١٠ من غالون الوقود في الساعة. شاحنة وقود الديزل بوضعية idling تحرق حوالي جالون واحد من الوقود في الساعة.

في سياق متصل، لا شك أن التكنولوجيا الجديدة قدمت حلولا لهذا الموضوع، خصوصا مع تقنية Start-stop التي تطفئ المحرك تلقائيا عندما توقف السيارة وتشغله بسرعة عند أي حركة تنبئ بالتقدم من جديد.


روبير الجميّل
روبير الجميّل
صحافي ومُعد برامج تلفزيونية ومتخصص أكاديمي بمواقع التواصل الإجتماعي، يهوى عالم السيارات والمحركات من جهة، ويهتم ايضا بالمواضيع السياسية والإجتماعية والبيئية من جهة اخرى. يعشق الجنون والتهور ويحب الحياة. للتواصل معه على موقع عالم السيارات: robert@alamalsayarat.com تويتر: @Robertgemayel

قارن