إقرأ المزيد
فيديو يكشف قدرة تحمل السيارات الصغيرة لحوادث الاصطدام
شارك   |
فيديو يكشف قدرة تحمل السيارات الصغيرة لحوادث الاصطدام

منذ أن رأيت الفيديو التالي المرفق بالنص، وما زالت طريقة تصادم السيارات الصغيرة بالحائط تتفاعل في ذهني. لقد شاهدت الفيديو نفسه مرارا وتكرارا ومل زلت لا أكتفي من شدة روعته!

يكشف الفيديو الفرق بين السيارات الصغيرة الحديثة والسيارات الصغيرة القديمة عند عملية الاصطدام الأمامي. ولتصوير تفاصيل هذا الحادث، تم اختيار عينة من سيارات هوندا وروفر.

إذ اختار مركز ثاتشام للأبحاث نموذج العام 2017 من سيارة هوندا جاز وسيارة روفر 100 العام 1997، لتعريضهما على حد سواء إلى حادث تصادم في حاجز، مع تصوير النتائج لمتعة المشاهدة وتحليل التفاصيل. وبذلك سيظهر لنا تلقائيا كيف أصبحت السيارات الصغيرة الآن أكثر أمانا مما كانت عليه قبل عقدين من الزمن.

وكما سترون في الفيديو أدناه، فإن الجواب هو “جدا”. دفعت السيارتان إلى حاجز تصادم من الألومنيوم عند سرعة 65 كلم/الساعة، في اختبار اليورو NCAP القياسي المصمم لمحاكاة التصادم وجها لوجه، حيث يصطدم 40 في المائة فقط من الواجهة الأمامية للسيارة في الجدار.

فيديو حادث السيارات الصغيرة

هوندا جاز قامت بعمل جيد إلى حد ما. انها سيارة من فئة الخمس نجوم، وهي واحدة من أسلم السيارات الصغيرة في السوق. ومع تعديل السعر الأصلي لسيارة روفر، فهي تقريبا بنفس الكلفة. وهي واحدة من طرازات أخرى تتسم بميزات السلامة القصوى تصنعها شركة هوندا.

اختار مركز ثاتشام سيارة روفر لهذا الاختبار لأنها كانت واحدة من أول سبع سيارات خضعت لاختبار اليورو NCAP في عام 1997. قدمت أداء سيئا جدا وقتها، وسجل نجمة واحدة فقط في اختبار أقل صرامة آنذاك، وها هي تعيد الكرة لتقدم مرة أخرى أداء سيئا جدا في هذا التصادم.

يقول مركز ثاتشام أنه في غضون ربع الثانية، روفر 100 تكبدت هذه الأضرار الخطيرة التي كان يمكن أن تترك سائقها والركاب محاصرين داخل السيارة مع إصابات مهددة للحياة بشكل كبير. لا ضرورة لوصف تفاصيل الأضرار، فبمجرد مشاهدة الفيديو سيتبين لكم مدى خطورة الحادث على السائق والراكبين الآخرين.

أما بالنسبة لركاب هوندا جاز، فيقول الخبراء أنهم قد يحصلون على “كدمات محتملة” وأنهم سيتمكنون جميعا من الوقوف بعد الحدث بشكل طبيعي. وبالتالي، يبدو أن المواد المصنعة للهياكل الحديثة والتكنولوجيا المستخدمة بدأت تنقذ الكثير من الأرواح على الطرقات، عسى أن يأتي اليوم المنشود الذي تؤمن فيه القيادة الذاتية صفر حوادث في مختلف مناطق تطبيق تقنياتها المستقبلية.


روبير الجميّل
روبير الجميّل
صحافي ومُعد برامج تلفزيونية ومتخصص أكاديمي بمواقع التواصل الإجتماعي، يهوى عالم السيارات والمحركات من جهة، ويهتم ايضا بالمواضيع السياسية والإجتماعية والبيئية من جهة اخرى. يعشق الجنون والتهور ويحب الحياة. للتواصل معه على موقع عالم السيارات: robert@alamalsayarat.com تويتر: @Robertgemayel

قارن