إقرأ المزيد
تكنولوجيا نيسان تساعد السائقين على رؤية اللامرئي!
شارك   |
تكنولوجيا نيسان تساعد السائقين على رؤية اللامرئي!

تمثل جديد تكنولوجيا نيسان في تقنية مستقبلية لسيارة تساعد السائقين على “رؤية اللامرئي”، وذلك من خلال دمج الأشياء الواقعية والافتراضية بهدف توفير تجربة قيادة سيارات فائقة الاتصال.

إذ كشفت نيسان خلال معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES التجاري للعام 2019 عن مفهوم “من اللامرئي إلى المرئي”، والمعروف اختصاراً بـ “آي 2 في”(Invisible-to-Visible, or I2V) ، وهي تكنولوجيا نيسان مستقبلية تم تصميمها في إطار نهج “التنقل الذكي من نيسان“، التي تشكّل رؤية الشركة القائمة على طريقة تزويد السيارات بالطاقة، وقيادتها، وإدماجها في المجتمع.

ولتسليط الضوء على إمكانيات تقنية “آي 2 في”، تم استعراض التكنولوجيا من خلال قمرة تجريبية تضم شاشات وواجهات ثلاثية الأبعاد يتم من خلالها بث عرض توضيحي لهذه التقنية، والذي يمكن مشاهدته عن طريق ارتداء منظار بتقنية الواقع المعزّز.

كما تسنى للزوّار الراغبين في التعرف على التقنية تجربة عددٍ من السيناريوهات في العرض التوضيحي، أبرزها: التجوال داخل مدينة، والحصول على مساعدة للوصول إلى مكان لركن السيارة داخل مركز تسوق مزدحم، والقيادة أثناء الأمطار مع تشغيل وضعية الطقس المُشمس داخل السيارة، وتتبع سائق افتراضي بهدف تحسين مهارات القيادة، والتعرف على سبل عمل خاصية استكشاف المباني والانعطافات، كل ذلك بفضل استخدام “آي 2 في”.

تكنولوجيا نيسان الجديدة: “آي 2 في”

تعمل تقنية “آي 2 في” على دعم السائقين من خلال دمج المعلومات التي توفرها المجسّات من خارج السيارة وداخلها مع البيانات التي يتم الحصول عليها من المنصة السحابية، وهو الأمر الذي سيساعد هذه المنظومة، ليس على تتبع الوسط المباشر المحيط بالمركبة فحسب، بل سيساهم أيضاً في التنبؤ بظروف الطريق.

بمعنى آخر ستتمكن السيارة من التعرف على الأشياء غير المرئية خلف المباني أو على ناصية الطريق قبل الوصول إليها. وفي إطار جعل تجربة القيادة أكثر متعة، يتم تقديم الإرشادات للسائق بطريقة تفاعلية تحاكي الأسلوب البشري، مثل ظهور شخصيات افتراضية داخل السيارة.

كما تتيح تقنية “آي 2 في” من خلال ميزات العالم الافتراضي إمكانات لا محدودة في مجالي الخدمات والاتصالات، ما يعزز تكنولوجيا نيسان وتجربة القيادة ويجعلها أكثر راحة ومتعة وحماسا.

ويبدو أن تكنولوجيا نيسان المستقبلية قادرة على تعزيز ثقة السائق بنفسه أثناء القيادة من خلال المساعدة على كشف الأشياء خارج مجال الرؤية. فيما توفر الميزات التفاعلية التي تتيحها هذه التقنية تجربة قيادة تناسب اهتمامات السائق وأسلوبا شيّقا يحقق متعة القيادة.

ولمعرفة المزيد من المعلومات عن تكنولوجيا نيسان المستقبلية، يمكن الاطلاع على طراز نيسان ليف إي+ الجديد الذي يعزز الأداء ونطاق استهلاك الطاقة.


روبير الجميّل
روبير الجميّل
صحافي ومُعد برامج تلفزيونية ومتخصص أكاديمي بمواقع التواصل الإجتماعي، يهوى عالم السيارات والمحركات من جهة، ويهتم ايضا بالمواضيع السياسية والإجتماعية والبيئية من جهة اخرى. يعشق الجنون والتهور ويحب الحياة. للتواصل معه على موقع عالم السيارات: robert@alamalsayarat.com تويتر: @Robertgemayel

قارن