إقرأ المزيد
تجنب أي سيارة جديدة لا تتمتع بالميزات التكنولوجية التالية
شارك   |

عندما تنحرف السيارة بين خطوط السير، فقد يكون السائق شارد الذهن أو مصابا بالنعاس. وبالتالي ينبهك هذا النظام بشأن تراجع مستوى تيقظك. كيف يعمل؟ يقوم نظام تنبيه السائق من فور بالحكم على مستوى تيقظك من خلال قياس وضعية سيارتك ضمن خطوط السير ونسبة انعراج السيارة أو انحرافها. باستخدام البيانات من نظام البقاء في خط السير، باستطاعة نظام تنبيه السائق أن يرصد مؤشرات القيادة تحت تأثير التعب ويطلق تحذيرا ضمن لوحة العدادات ومؤشرات القيادة.

إذا كان يقود السائق ضمن حركة سير سريعة وثمة احتمال كبير بأن تصطدم بالمركبة التي أمامك، فيما السائق لا يقوم بأيّ إجراءات لتجنّب ذلك. فمن المؤكد أنه بحاجة إلى المساعدة للفرملة في الوقت المناسب من أجل تجنّب اصطدام محتمل. وبالتالي يقوم النظام بتحذير السائق من أجل الضغط على الفرامل بسرعة أكبر، حتى أنّها تشحن الفرامل مسبقا من أجل تعزيز حساسية الفرملة. كيف تعمل؟ تراقب هذه التكنولوجيا حركة السير أمام المركبة باستمرار. عند الاستشعار بوجود خطر كبير بالاصطدام بالمركبة التي أمامها، والسائق لا يقوم بأيّ شيء حيال ذلك، يقوم النظام بإطلاق تحذير من خلال إنذارات صوتيّة وبصريّة. كما وباستطاعة أجهزة الاستشعار ضمن مثبّت السرعة التفاعليّ أن ترصد اقتراب سيارتك من مركبة بطيئة وتقوم بتعديل السرعة بما يتناسب مع ذلك.

إذا كان يقود السائق بسرعة بطيئة في زحمة السير ولم يضغط على الفرامل بالسرعة الكافية عند دخول سيارة أمامه إلى خط سير فجأة، أو عند توقفها فجأة عند الإشارة الحمراء. أي عندما يقترب السائق من المركبة التي أمامه وتبدأ المسافة الفاصلة بالتقلص بشكل كبير من دون الضغط على الفرامل بالقوة الكافية، هنا يقوم النظام بالعمل سريعا على ضغط الفرامل تلقائيا. كيف تعمل؟ تكنولوجيا الفرملة النشطة مصمّمة للضغط على الفرامل عندما تستشعر أنّ قوّة الفرملة المطلوبة لتجنّب الاصطدام تتزايد وأنت لم تقم بأيّ إجراء حيال ذلك بعد. على سبيل المثال، فإنّ النظام النشط لإيقاف السيارة في الحالات الطارئة داخل المدينة يقوم بذلك من خلال استخدام جهاز استشعار متطوّر لرصد الإضاءة وتحديد المدى من أجل رصد الطريق أمام السيارة 50 مرة في الثانية عندما تقود بسرعة تصل إلى 50 كلم في الساعة.

عندما تنحرف السيارة بسرعة كبيرة نتيجة طارئ ما وتفقد التشبث بالطريق، يكون السائق بحاجة إلى مساعدة لاستعادة السيطرة على سيارته. وبالتالي سيقوم النظام بالضغط على الفرامل تلقائيا مع تعديل عزم دوران المحرك لاستعادة السيطرة. كيف يعمل؟ تأتي السيارات الحديثة مع نوع معيّن من نظام التحكم الإلكتروني بالثبات ESP، من شأنه مساعدتك في الحفاظ على السيطرة في ظروف القيادة الحرجة أو عند القيام بمناورات طارئة. كما تقدّم بعض المركبات أيضا نظام توجيه عزم الدوران، الذي يعمد باستمرار إلى إحداث توازن في القوّة بين العجلتين الأماميتين للحصول على قدرة تحكّم وتوجيه استثنائيّة لدى التسارع عند المنعطفات. عندما يستشعر نظام التحكم الإلكتروني بالثبات ESP بأن سيارتك تفقد التشبّث، يقوم تلقائيا بالضغط على الفرامل على كل عجلة منفردة ويعدّل عزم دوران المحرك لتعزيز ثبات المركبة والمساعدة على تجنّب الانزلاق. وإن بدأ ضوء نظام التحكم الإلكتروني بالثبات ESP يومض في لوحة العدادات ومؤشرات القيادة، فهذا يشير إلى تفعيل نظام التحكم الإلكتروني بالثبات ESP.

عندما تنحرف السيارة خارج المسار من دون تشغيل مصابيح التأشير للانعطاف، فعلى الأرجح أن السائق شارد الذهن وينحرف من دون قصد إلى المسارات المجاورة. وبالتالي سيحذرك هذا النظام بشأن انحرافك عن خط سيرك ويوجّهك للعودة إلى مسارك الطبيعي في حال عدم الاستجابة. كيف يعمل؟ عندما تبدأ بمغادرة مسارك من دون تشغيل مصابيح التأشير للانعطاف، فإنّ نظام البقاء في خط السير الذي يشتمل على إنذار البقاء في خط السير، يقوم بتنبيه السائقين عندما ينحرفون من دون قصد عن مسارهم. فيما يقوم مساعد البقاء في خط السير الذي يؤمّن المساعدة في التوجيه من أجل إرشاد المركبة المنحرفة للعودة إلى مسارها.

تتمتع السيارات المعاصرة التي نقودها بالعديد من الأنظمة التكنولوجية المساعدة للسائق والتي تساهم في تأمين أكبر قدر من الحماية والمرونة في القيادة. إنه نوع من التكنولوجيا الذكية التي تسبق وصول الجيل الخامس من تكنولوجيا القيادة الذكية الكاملة التي ستسيطر تقريبا على كل شيء.

الميزات شبه الآلية للسيارات الحديثة التي نقودها اليوم تتمتع بتكنولوجيا متطورة قادرة على كشف ظروف القيادة غير المثالية وتقديم المساعدة قبل أن يدرك السائق ذلك. إذ يبدو أن هذه التكنولوجيا ستصدر القرارات المسبقة عنك وتقدم لك المساعدة بهدف حمايتك، خصوصا إن كانت مهاراتك في القيادة ضعيفة أو إن كانت ردة فعلك بطيئة تجاه الأحداث الطارئة.

التنبيه حيال المخاطر غير المتوقعة والعمل سريعا على إنقاذ السائق من أي مأساة قد تحدث في أي لحظة، ميزات لا يمكن الاستغناء عنها. وبالتالي إليك أبرز 5 ميزات تكنولوجية يجدر بك اخذها بعين الاعتبار قبل شراء أي سيارة جديدة.

للمزيد من الموضوعات والأخبار، تابعونا على فيسبوك AlamAlsayarat
وعلى تويتر @Alamalsayarat وانستجرام @Alamalsayarat


روبير الجميّل
روبير الجميّل

صحافي ومُعد برامج تلفزيونية، متخصص في المواضيع السياسية والإجتماعية، يهوى عالم السيارات والمحركات.
يلتفت إلى نماذج السيارات وكيفية هندسة هياكلها الخارجية التي تعطي لمحة مصغرة عن المستقبل.
يعشق الجنون والتهور، لذلك يبحث دائما عن نوادٍ للسيارات والدراجات – العادية ورباعية الدفع – حيث يمكن ان يحصل على فيديوهات وصور تنقل شغف محبي السيارات في الوطن العربي وتعبّر عن ولعهم لهذه الهواية.
للتواصل معه على موقع عالم السيارات: robert@alamalsayarat.com


قارن