November 16, 2020

برميها من علو شاهق.. هكذا تخبتر “فولفو” أمان سياراتها

حاولت شركة فولفو إثبات أمان سياراتها ضد حوادث السقوط، من خلال إسقاط سياراتها بشكل متعمد من ارتفاع شاهق (الفيديو المرفق).

ورفعت فولفو مجموعة من سياراتها الحديثة بواسطة رافعة، ثم تركتها تسقط بشكل حر في الهواءوصولاً إلى الأرض بسرعة فائقة، لإثبات كم هي آمنة.

وقامت الشركة برمي عشر سيارات من ارتفاع تجاوز 30 متراً، لاختبار مدى قدرتها على تحمل الصدمات.

وحضرت فرق الطوارئ في موقع التجربة، لاختبار مهاراتهم بالتعامل مع أسوأ سيناريوهات تصادم مروري قد يتعاملون معها على الطرق، وكيفية إخلاء الركاب من مركبات فولفو.

وقال المسؤول في فولفو هاكان غوستافسون: “نقوم بهذا لأن خدمات الطوارئ تحتاج لتطوير أساليب جديدة لإخلاء الناس من داخل السيارات”.

بدوره علّق المتخصص في خدمات الطوارئ، جينس مولين بعد التجربة بقوله: “لدينا عدة خدمات طوارئ مختلفة، تتعاون لإيجاد أفضل ممارسات وأدوات وأساليب وتكتيكات في ما يخص الإنقاذ في حوادث السيارات”.

وتضمنّت التجربة سيارات دفع رباعي وأخرى عادية من فولفو، شملت طرازات مختلفة منها “XC40″ وXC90″ و”V60”.

جاءت سيارة فولفو XC90 المحدّثة، النسخة الرياضية متعددة الاستخدامات الكبيرة، في تصميم رائع أكثر جرأة وقوة، وتقنيات عالية الأداء، لتمنح الكروس أوفر الأكثر مبيعاً في فئتها، أداءً مذهلاً على الطرقات.

وشملت تحديثات فولفو XC90 خيار المحرك الموفر للوقود الذي تم تطويره حديثًا، والذي يمثل الخطوة التالية في إستراتيجية الشركة الطموحة للكهرباء.

تقدم إكس سي 90 المحدثة لأول مرة لعملاء فولفو نظام الكبح المتطور لاستعادة الطاقة الحركية، والذي يقترن بمحركات الاحتراق الداخلي الحالية لإنشاء مجموعة نقل حركة كهربائية متكاملة جديدة، تحت شارة “B” الجديدة.

وتوفر مجموعة نقل الحركة الكهربائية الجديدة ما يصل إلى 15٪ من توفير الوقود وخفض الانبعاثات في القيادة الواقعية، حيث يتفاعل نظام الفرامل مع نظام استعادة الطاقة الحركية تحت الكبح  ليقلل من استهلاك الوقود والانبعاثات.

فيما حصلت السيارة فولفو إس 60 بلقب أفضل سيارة سيدان تنفيذية متوسطة الحجم الذي منحته لها جوائز سيارة العام في الشرق الأوسط 2020.

وتأتي هذه الجائزة المرموقة بفضل التصميم الرياضي الذي تتمتع به السيارة وخصائصها الديناميكية والتكنولوجية.

أهم المقالات