October 01, 2014

70 مركبة كهربائية ذكية من تويوتا.. لمدينة الأحلام !

تسهم تويوتا بشكل فعال في خطة ابتكار مدينة الغد النظيفة وذلك عبر رفد مراكز المدن الأوروبية المكتظة بمركباتها المبتكرة الصديقة للبيئة والخالية من الانبعاثات. وتتجسد مشاركة تويوتا في الخطة من خلال تقديم مركبات “آي رود i-ROAD” و”كومسCOMS ” الكهربائية المدمجة.

وتعتبر المركبات الكهربائية الأنيقة ذات الثلاث أو أربع عجلات مثالاً حياً وبرهاناً واضحاً على المركبات العامة الصديقة للبيئة والسهلة القيادة التي من شأنها تعزيز البرنامج الريادي الرامي لجعل مدينة غرونوبل الفرنسية خالية من الانبعاثات. ويعد هذا البرنامج الذي يعرف بإسم “Citélib by Ha:mo” المشروع الثاني لتويوتا ضمن نظام تناغم وسائل النقل وهو الأول من نوعه لها خارج اليابان.

وتعتبر تويوتا شريكاً أساسياً في المشروع التجريبي المعتمد لمدة ثلاث سنوات والذي يسعى لتقليل انبعاثات غاز الكربون من خلال برنامج مشاركة المركبات العامة، ويهدف المشروع لتقديم بدائل متعلقة بطريقة تخطيط الناس لتنقلاتهم ورحلاتهم داخل المدن. وتقدم تويوتا، الشركة الرائدة عالمياً 35 مركبة من كلا الفئتين وتسهم أيضاً في نظام “Citélib by Ha:mo” وهو اختصار لمفهوم (تناغم وسائل النقل) والذي يهدف إلى إدارة الخطة بشكلٍ يومي، بما يتوافق مع النموذج الذي جُرب بنجاح في مدينة تويوتا في اليابان.

وتم تطوير مركبتي تويوتا الكهربائيتين لتكونا وسائل نقل سهلة الاستخدام داخل المدن. وتمتاز مركبة “آي رود i-ROAD” على وجه الخصوص بمزاياها المبتكرة واستخدام “تقنية الميلان النشط” التي تعمل على توجيه المركبة بطريقة تماثل حركة المتزلج على الجليد. وبرغم حجم المركبة الصغير الذي لا يزيد عن حجم الدراجة النارية أو الدراجة الصغيرة “سكوتر”، غير أنها تشتمل على قمرة قيادة مغلقة تحمي السائق من العوامل الخارجية وتوفر له شعوراً كاملاً بالراحة والأمان.

كما يمكن لأي شخص يتجاوز عمره 18 عاماً ويملك رخصة قيادة صالحة التسجيل في شركة “سيتي ليب Cité lib” اعتباراً من 1 أكتوبر 2014،  من استخدام مركبات تويوتا الكهربائية. وعند التسجيل في الخدمة، يمكن تحميل التطبيق على الأجهزة الذكية والأجهزة اللوحية وأجهزة الحاسوب لمعرفة مواقع المركبات المشحونة والجاهزة للاستخدام، ويتم تحديث المواقع لحظة بلحظة.

ويمكن للمستخدمين الصعود إلى مركبتهم ومن ثم ركنها في أي من محطات الشحن الـ 27 المنتشرة في مدينة غرونوبل، عوضاً عن تكبّد عناء القيام بجولة كاملة وهدر الوقت في البحث عن مكان لركن المركبة. ولدى إيصال المركبة إلى المحطة، يتم وصلها مباشرة لإعادة شحنها وتجهيزها للعميل التالي.

ويعد مفهوم مشاركة المركبات الكهربائية طريقة متميزة لجعل خدمة النقل العام أكثر تكاملاً وفعالية، ويتيح المفهوم أخذ المركبة الكهربائية من أي مكان قريب من المنزل أو المكتب وقيادتها إلى أي مركز نقل محلي حيث تُجهّز المركبة للقيام برحلتها التالية. وسيصبح بإمكان المستخدمين الذين يصلون باستخدام الحافلة أو القطار استقلال مركبة كهربائية بمجرد وصولهم إلى المحطة، والتي ستتكفل بنقلهم إلى وجهتهم المطلوبة وإكمال رحلتهم. وتتصل شبكة محطات الشحن بنظام تقنية المعلومات في شبكة غرونوبل للنقل، مما يسهّل التخطيط للرحلات ويجعلها أكثر كفاءة وسهولة.

ويقوم شركاء البرنامج خلال هذه المرحلة التجريبية بجمع البيانات المتعلقة بالقضايا التقنية وسلوك المستخدمين، وذلك بهدف الاستفادة منها لاحقاً في إطلاق مبادرات نقل مستقبلية أكثر تكاملاً.

يذكر انه بامكانكم متابعتنا على تويتر @Alamalsayarat.

تابعوا المزيد من الأخبار:

بين وكيل الشركة ومراكز الصيانة.. أين يجب اصلاح سيارتك !؟

السر وراء اختلاف قوة السيارة من منطقة الى اخرى

معلومات قد تبعدك عن الوسائد الهوائية في السيارات

أهم المقالات