April 20, 2014

من الأذكى: Car Play من آبل أو UAI من غوغل ؟

وصلت سيارات المستقبل الّتي كنّا ننتظرها، وها هي الآن أذكى من أي وقت مضى. يرجع الفضل بهذا إلى أنظمة الرّبط الذّكي الجديدة. فلننظر سويّةً إلى المتنافسين الرّئيسيّين.

في هذه الأيّام كل السّيّارات تبدو جيّدة، وبالتّأكيد بعضها أكثر ملاءمة لمختلف المهام من غيرها، ولكن أصبح من الصّعب حقًّا شراء سيّارة جديدة “سيّئة”. ففي حين تبرز عناصر الآداء والكفاءة كنقاط قويّة، أصبحت التّكنولوجيا من أهمّ نقاط التّمايز لمصنّعي السّيارات.

في هذا المجال، قدّمت شركت آبل نظام  CarPlay وهو ببساطة شاشة سلسة الإستخدام تسمح لك بالإستفادة من جهاز IOS الخاص بك. يسمح بالوصول إلى المعلومات، الموسيقى، رسائل البريد الإلكتروني، النّصوص، تقويم وجهات الإتّصال، كلّ ذلك عبر استخدام تطبيق SIRI. يمكنك الإستفادة أيضًا من نظام الملاحة ومن بعض التّطبيقات مثل  Beats Radio، iHeart Radio، Spotify  و Stitcher.

لتكون قادرا على التّفاعل مع CarPlay، أنت بحاجة إلى كابل البرق والهاتف الذّكي IPone S أو أحدث، وطبعًا إلى سيّارة متوافقة. السّيّارات الّتي تعتمد هذا النّظام حاليًّا هي فيراري، هوندا، هيونداي، جاغوار، مرسيدس وفولفو. وسيأتي الدّعم في المستقبل من بي أم دبليو/ميني، جنرال موتورز، فورد، كيا، لاند روفر، ميتسوبيشي، نيسان، سوبارو وتويوتا.

في سياق آخر، يقدم نظام Mirrolink عدد من الإيجابيات، فهو مبني على معايير وتكنولوجيا معروفة ولديه دعم مؤهّل في صناعة السيّارات. لكنّه يخدم عن طريق الهاتف ولا يقبل إلّا المعدّات الأصليّة من الشّركة المصنّعة. هو حاليًّا موجود في سيّارات جنرال موتوز، بي أم دبليو، أودي، تويوتا، كرايسلر وغيرها.

يدخل في هذا المضمار أيضًا شركة غوغل. فهي تستثمر مؤخّرًا الكثير من الوقت والمال في تكنولوجيا السّيّارات الرّقميّة، وتعمل على جعل سيّارات المستقبل واقع اليوم الحالي، منذ شاركت في تأسيس التّحالف المفتوح للسّيّارات (OAA)، وقد وقعت العديد من شركات صناعة السّيّارات بالفعل على ذلك ومنها أودي، جنرال موتوز، هونوا وهيونداي. قد نتوقّع بعض السّمات مثل منع التّصادم المتوقّع بالكمبيوتر وتكيّف السّيّارة وفقًا لمناورات توجيه السّائقين.

ومن الطبيعي ان يكون هناك إيجابيّات وسلبيّات لكلّ نظام، ولكلّ مستخدم حريّة اختيار ما يوافق جهازه وما يرتاح له. ولكن هل يعقل أن يصبح الهاتف جزءًا مهمًّا من ادوات قيادة السّيّارة ؟ وماذا يحدث إن أضاع المستخدم هاتفه، هل تُراوح السيارة مكانها ؟  

أهم المقالات