إقرأ المزيد
سيارات ستدهشك من خمسينات وستينات القرن الماضي
شارك   |

هي عبارة عن سيارة كورفيت معاد تصميمها وقد تميزت بتصميم مختلف لأنفها وسقف يشبه الفقاعة بحيث يشعر السائق أو الركاب بأنهم في عصر الفضاء عند الركوب فيها. وقد تخلت هذه السيارة عن مرآة الرؤية الخلفية التقليدية وظهر بدلا من ذلك بيريسكوب لرؤية كاملة للخلف.

تم تصميم هذه السيارة العالية الأداء في الأصل لتكون فايربيرد IV في عام 1964، وقد تم تصميمها كسيارة ذاتية القيادة مع جميع وسائل الراحة التني عادة ما تجدها في غرفة المعيشة في منزلك. على هذا النحو يمكن للمقاعد أن تتكئ كما أنها تحتوي على جهاز تلفزيون وطاولة قابلة للسحب وحتى ثلاجة مدمجة. بالنظر إلى الصورة من الصعب أن نرى كيف تم تركيب كل ذلك في هذه السيارة. لا بد أنها مريحة جدا في الداخل .

تم تجهيز هذه المخاريط السوداء في الأنف برادار لمساعدة سائق سايكلون لتجنب أي شيء على الطريق. وقد تمت حماية قمرة القيادة بقطعة واحدة من البلاستيك مطلية بالفضة لتحويل أشعة الشمس.

توربينات التوربوفليت المتجددة تأتي بوزن مخفض إلى النصف ما يعادل محرك الاحتراق الداخلي V8. وبمجرد فتح أحد الأبواب يتم رفع المظلة الزجاجية كهربائيا وتظهرت فرامل الهواء بمجرد أن يتم تطبيق الفرامل الهيدروليكية، في محاولة للمساعدة في نظام الكبح الميكانيكي.

قد تتخيل بأن هذه السيارة مؤلفة من ثلاث عجلات، ولكن كما يوحي اسمها ففي الواقع إنها تحتوي على عجلتين فقط. للمساعدة في الاستقرار كان هناك محفز الاستقرار على جانبي العجلات الخلفية للحفاظ على إستقامة السيارة عندما تكون متوقفة أو عند تسارعها.

في الأمام كان هناك ثلاثة كراس فردية ومقعد طويل يتسع لثلاثة أشخاص آخرين في الخلف. كما كان هناك باب واحد ضخم على كل جانب يتم فتحه إلى الأعلى على نمط الفراشة للسماح بعملية أسهل للدخول والخروج. إنها سيارة مثيرة جدا للاهتمام ولكن لا غالاكسي لم تكن سيارة تستدعي الكثير من الإنتباه.

الإثارة في هذه السيارة تأتي من فكرة أنها مزودة بمفاعل نووي في الخلف - وما تراه في الصورة ليس عجلة احتياطية - ويصل مدى قيادتها إلى 5000 ميل.

في محاولة لتعقيد الأمور من دون داع، ظهرت Seattle-ite XXI والتي تحتوي على أربعة عجلات أمامية، وكلها موجهة لكن عن طريق زر على الكونسول الوسطي إذ لم يكن هناك عجلة للقيادة فيها. الجنون لا ينتهي هنا فهذه السيارة تستمد طاقتها من أحد ثلاث خيارات إما محرك توربيني أو محرك كهربائي أو "جهاز الدفع النووي المضغوط.

لم يكن إنتاج خليفة لـX-1000 أبدا من الأمور السهلة، ولكن من الإنصاف أن نقول أن اليكس ترموليس جاء بكل شيء جيد مع هذا التصميم الذي لا يصدق. كان من المفترض أن تتنبأ X-2000 بما كنا سوف نقوده في عام 2000.

حتى الآن، كانت سيارات المفاهيم من الخمسينات مستوحاة من الطائرات النفاثة ولكن هذه السيارة كان أول ما إستوحي من الصواريخ الفضائية بدلا من ذلك. وقد انتهت هذه السيارة بعد بضعة أشهر فقط من إطلاق الاتحاد السوفياتي سبوتنيك 2 وأول شيء حي في الفضاء، وهو كلب يسمى لايكا. وكانت فايربيرد 3 أكثر تطرفا من سابقاتها وإحتوت على نظام توجيه تلقائي، ومحرك توربيني بقوة 225 حصان.

إنها سيارة ساحرة في بساطتها، راناباوت كانت تعتبر سيارة مدينة ذات ثلاث عجلات مع الديناميكا الهوائية لسهم سريع الطيران. في الصندوق يوجد عربتين للتسوق وفي المقصورة تتسع هذه السيارة لخمسة ركاب, اثنين من الأمام وثلاثة في الجزء الخلفي.

كنا قد تحدثنا في مقال سابق عن مفاهيم غريبة مستقبلية من عقد الخمسينات من القرن الماضي, ورأينا كيف كان مصنعو السيارات يحاولون إستقراء المستقبل من خلال تصاميهم لسيارات خارقة وغريبة ورائعة فعلاً, في هذا المقال سوف نتحدث أيضاً عن مجموعة إضافية من السيارات القديمة التي لا تقل غرابة من خمسينات وستينات القرن الماضي.

المصدر: Auto Car

يذكر انه بامكانكم متابعتنا على تويتر @Alamalsayarat.

 تابعوا المزيد من الأخبار

حتى بوجاتي تحولت إلى الكهربة.. لمزيد من الأداء!

أمور مهمة عليك معرفتها عند شراء سيارة مكشوفة

جديد لاند روفر ديفندر قريبا


Sami Hamad
Sami Hamad

قارن