إقرأ المزيد
رينج روفر فيلار والفخامة والدقة والحرفية التي تضاهي أفخر الساعات السويسرية
شارك   |

رينج روفر فيلار ليست مجرد سيارة فاخرة. هي أشبه بساعة يد سويسرية فاخرة. ليس الهدف منها أن تعرف الوقت فقط، بل هي امتداد لشخصيتك، وتعريف بما تقدره في هذه الدنيا

رينج روفر فيلار هي أشبه بساعة سويسرية فاخرة. قد يبدو هذا التصريح غريبا، ولكنه ربما أقرب ما يكون إلى الحقيقة مما يبدو ظاهريا. كيف ذلك؟ لأن هناك شيئا يميز كل إنسان منا، ألا وهو الرغبة في امتلاك الأشياء المميزة.

فكر في الأمر قليلا. ليس هناك أي داع لشراء ساعة سويسرية فاخرة بعدة آلاف من الدولارات. ما الهدف منها؟ أن تعرف الوقت؟ بإمكانك ذلك من خلال أي ساعة عادية جدا. ربما معرفة التاريخ، أو التقويم الشمسي والقمري. أنت تمزح حتما، فهذه الأشياء بإمكانك معرفتها على أي هاتف ذكي. استخدام خاصية التوقيت، أو الكرونوغراف؟ حتما ذلك أسهل على الهاتف أيضا.

فيلار

في الحقيقة، الساعة اليوم هي مجرد إكسسوار يرتديه الرجال حول معصمهم. ولكنه إكسسوار مهم. فهو يدل على ثروتك، على أناقتك، على اتجاهك الشخصي في الحياة وعلى الأمور التي ترغب بأن تعكسها عن شخصيتك الخاصة، تماما مثل السيارة التي تقتنيها.

إذ لو كنا صريحين مع أنفسنا، فسنعترف بأن قرار شراء أي سيارة لا يرتبط اليوم بمفهوم التنقل فقط، بل إن السيارات تعتبر خيارا شخصيا عاطفيا بقدر ما تعتبر ضرورة يومية للتنقل. لهذا السبب تجد من يشتري سيارة رياضية، وآخر سيارة عائلية. من يعشق المغامرات فيشتري سيارة دفع رباعي، وآخر يريد الفخامة فيشتري سيارة سيدان فارهة. وكل من هذه الخيارات يعكس شخصية السائق.

فيلار

فما هي شخصية سائق رينج روفر فيلار؟ إنها شخصية الرجل الناجح في هذا العصر. الشاب الطموح، الذي يعيش تكنولوجيا اليوم، دون التخلي عن تقاليد الماضي العريق. ذلك الذي لا يبحث عن الاستعراض بقدر ما يبحث عن الثقة. ذلك الذي يقدر الأشياء الأفضل في الحياة، لا لثمنها، ولكن لجودتها والشعور بالقيمة الفريدة لها.

الأمر ذاته في عالم الساعات. فهناك من يفضل ساعة رياضية صلبة، وآخر يفضلها ذهبية مع الألماس. واحد يفضلها بسوار جلدي، وآخر معدني. ولو نظرت في مواصفاتها لرأيت اختلافا فيها أيضا. منها من يعطيك الوقت، والتوقيت القمري، وساعة توقيت، أو معلومات للطيران حتى.

فيلار

طبعا غالبية هذه الأشياء لن تستفيد منها أبدا. فمن منا احتاج يوما للغطس حتى عمق 400 متر أو معرفة سرعة الرياح عند الهبوط في طائرة أو موعد الكسوف القادم؟ في كثير من السيارات الأمر كذلك. ولكن ليس في رينج روفر فيلار. فالسيارة فيها من القدرات ما سيخجل الكثير من السيارات في مختلف الفئات.

قدرات دفع رباعي؟ طبعا، فهي رينج روفر. ربما لن تغطس لمئات الأمتار، ولكن بإمكانها أن تخوض في نهر بعمق يقارب المتر. القيادة على الرمال؟ إنها في بيئتها الطبيعية. قياس السرعة؟ ليست سيارة رياضية، ولكن أدائها أكثر من مميز خاصة مع الفئة المجهزة بمحرك الـ V6 مع سوبر تشارجر بقوة 380 حصانا. أو ربما تفضل فئة SV أوتوبيوغرافي الجديدة بقوة 550 حصان؟

فيلار

من الداخل، التكنولوجيا موجودة، ولكن لخدمتك، وليس لتسيطر على تجربة القيادة. نظام المعلومات المميز Touch Pro Duo يعطيها أناقة مميزة، بالإضافة إلى كونه يوفر المعلومات الضرورية. طبعا الفخامة موجودة، ولكن هناك جانب آخر وهو تعزيز الاهتمام بالبيئة. ما رأيكم بقماش خاص، يصنع من مواد معاد تكريرها، مطور خصيصا لها؟

ثم انظر إلى التصميم. تحدثنا سابقا عن تصميم رينج روفر فيلار في فيديو خاص (بإمكانكم مشاهدته في الأسفل) ومن البديهي أن فوزها بجائزة أفضل تصميم في العام الماضي لم يأت من فراغ. إذ أن رينج روفر فيلار أنيقة، واثقة، شبابية، وفيها قدر من تلك الفخامة الأرستقراطية البريطانية التي لا تحصال عليها إلا مع سيارات رينج روفر.

فيلار

كثير من الناس ينتقون ساعات يد سويسرية لتعبر عن شيء ما لديهم. ساعات من الذهب اللامع والأحجام المبالغ فيها، في رغبة منهم لاستعراض الثروة. ثم هناك ساعات أخرى. تلك التي يقدرها أولئك ممن لديهم ذلك الإحساس بالرقي والرصانة. ساعات متطورة هندسيا، مثل ساعة “زينيث” التي صنعت خصيصا بمناسبة إطلاق رينج روفر فيلار الجديدة، لتعبر فعليا عن شخصيتها.

فخلف التصميم الجذاب المتقن، هندسة رائعة، وحرفية عالية، لا تبرز إلى العيان من النظرة الأولى. ولكن أولئك العارفين ببواطن الأمور يدركون فورا كم هي ساعة مميزة.

الأمر ذاته ينطبق على رينج روفر فيلار التي لا تكتفي بالتصميم الجذاب الفريد، ولكنها تضيف إليه بعدا آخر من الهندسة المتقدمة والقدرات العالية والتكنولوجيا الفريدة تحت ذلك التصميم الجذاب. الفارق هو أن حضورها وشخصيتها ستطغى على كل ما حولها. وسائقها، وكل من يعرف معنى اسم رينج روفر، سيعرف أن فيلار تدعم تلك الشخصية وذلك التصميم بقدرات وفخامة وتطور هندسي لا تحملها سوى سيارة رينج روفر.


Mirza Hatk

قارن