إقرأ المزيد
مراهق ألماني يتعرض لإحتجاز رخصة القيادة بعد أقل من ساعة على الحصول عليها
شارك   |
مراهق ألماني

الحصول على رخصة القيادة هو حلم العديد من عشاق السيارات من أجل القيادة بشكل قانوني دون التعرض لأي مسائلة كانت، تعرض مراهق ألماني لإحتجاز رخصة القيادة الخاصة به بعد 49 دقيقة فقط من حصوله عليها.

في العديد من دول العالم يوجد حدود معينة للسرعة على الطرقات والغاية من ذلك هو الحفاظ على سلامة مستخدمي الطرقات قدر الإمكان، يتم تحديد السرعة المناسبة للطرقات بعد إجراء عدة دراسات من أجل التأكد من أن السرعة ملائمة لتوفير إنسيابية المرور، ألمانيا بدورها تحتوي على شبكة من الطرق السريعة وهي الأوتوبان التي تمتاز بإمكانية القيادة عليها بسرعات تصل لغاية 250 كم/س، كل ذلك لم يمنع مراهق ألماني من تجاوز حدود السرعة المقررة مما أدلا لإحتجاز رخصة القيادة الخاصة به.

فترة المراهقة لدى الإنسان هي الفترة التي يريد بها أي شخص عمل ما يستطيع عليه من أجل اثبات ذلك وهو ما دفع مراهق ألماني لبلوغ سرعة 100 كم/س في منطقة يجب عدم تجاوز سرعة 50 كم/س، تم الضبط من خلال أحد الدوريات المتنقلة على الطرقات، لم تكتفي السلطات باحتجاز رخصة القيادة فحسب بل أيضا إلزامه بدفع غرامة 230 دولار.

يجدر الذكر أن الغاية مما فعله السائق المراهق وهو تجاوز حدود السرعة من أجل التباهي أمام أصدقائه الذين كانو برفقته أثناء القيادة لكن للأسف كان الأثر سلبيا للغاية وهو بالطبع ما أدى لإحتجاز رخصة القيادة الخاصة به وعدم قدرته على القيادة لمدة من الزمن.

سيتمكن السائق مراهق ألماني من استعادة رخصة القيادة الخاصة به بعد 4 أسابيع من تاريخ حصوله عليها، سيكون السائق أيضا ملزما بحضور دورة تأهيلية مكثفة قبل أن يستعيد رخصته وفي حال تكرر ذات التصرف سيتم اتخاذ إجراءات أكثر صرامة مثل السجن من أجل ردعه وعدم التسبب في أي أذية محتملة لبقية مستخدمي الطرقات.

في النهاية لا بد من ذكر أن قوانين السير تم وضعها بالأساس من أجل حماية أرواح مستخدمي الطرقات، بعض الدول لا تكتفي بإحتجاز رخصة القيادة بل أيضا بالسجن من أجل عدم تسبب السائقين المتهورين بأية أذية لمستخدمي الطرقات.


Hamzeh Pshouq

قارن