إقرأ المزيد
الشرطة البرازيلية تقوم بضبط ورشة تصنع السيارات المقلدة عن فيراري ولامبورجيني
شارك   |
السيارات المقلدة

اقتناء السيارات التي تحمل شعار فيراري أو لامبورجيني هو حلم للعديد من عشاق السيارات بسبب الأداء المميز لها إلا أن الأسعار المرتفعة لها تحول دون ذلك وأيضا تكلفة الصيانة للمرتفعة لها، مؤخرا جرى ضبط ورشة تقوم بصنع السيارات المقلدة عن كلا العلامتين وذلك من أجل الحفاظ على حقوق الملكية.

قامت الشرطة البرازيلية بالتحرك لضبط ورشة السيارات المقلدة بعد تحرك كلا من شركتي فيراري ولامبورجيني بشكل مشترك بالتقدم بشكوى تفيد بقيام بعض الأشخاص انتاج نسخ مقلدة أقل سعرا وأيضا نوعية مكونات أقل جودة.

السيارات المقلدة

بعد القيام بإجراء التحقيقات اللازمة عن ورشة السيارات المقلدة قامت الشرطة بإجراء عملية الضبط للورشة التي تقوم بالفعل المخالف وأيضا جرى العثور على شعارات وملصقات كلا من فيراري ولامبورجيني وهو ما يعد انتهاكا واضحا للغاية لحقوق الملكية.

السيارات المقلدة

من ضمن ما تم العثور عليه أثناء ضبط ورشة السيارات المقلدة هو وجود مقاعد جرى تنجيدها بشكل مشابه لنظيرتها الموجودة في كلا من فيراري ولامبورجيني لكن مع وجود إختلاف كبير في التجهيز والسبب في ذلك نوعية المواد المستخدمة.

السيارات المقلدة

يجدر الذكر أيضا أنه جرى العثور على 8 سيارات في ورشة السيارات المقلدة لم يتم بعد تسليمها للزبائن بعد حيث أن إحدى الطرازات شبيهة بطراز هوراكان والآخر جالاردو حيث يوجد عدة ألوان مثل البرتقالي والأبيض والنهدي كما جرى العثور على نسخة مقلدة عن سيارة فيراري F430 حمراء جرى تجهيزها بشكل شبه مكتمل وهو ما يعتبر دليل إدانة كافي لمالك الورشة والعاملين بها كذلك.

السيارات المقلدة

بالطبع جرى أيضا ضبط بعض المكونات الميكانيكية في ورشة السيارات المقلدة مثل المحرك وجهاز التعليق لكنها تعود لسيارات أخرى أقل قوة أقل ثمنا كذلك بجانب وجود عجلات ذات تصميم مماثل لنظيرتها الأصلية.

السيارات المقلدة

تقوم الورشة التي تنتج السيارات المقلدة عن فيراري ولامبورجيني ببيع السيارات بمبالغ تتراوح ما بين 48 ألف ولغاية 68 ألف دولار وهو ما يقل بفارق كبير عن السيارات الأصلية، قد يعتبر ذلك البعض فرصة مميزة للحصول على سيارة فارهة بسعر زهيد لكنه أمر غير عادل أبدا بسبب أن المصممين والمهندسين في هذه الشركات يقومون ببذل جهد كبير جدا للوصول إلى النتيجة المطلوبة.

 


Avatar
Mohammed Bulbul

قارن