إقرأ المزيد
لامبورجيني أفنتادور SVJ نوفيتيك بوزن أخف لأداء أفضل
شارك   |
لامبورجيني أفنتادور SVJ نوفيتيك

لامبورجيني أفنتادور SVJ نوفيتيك هي ربما السيارة الوحيدة الأكثر تميزا بالمقارنة مع طراز أفنتادور SVJ القياسي، السبب في ذلك هو تركيب بعض المكونات الخفيفة الوزن للمساعدة على تحقيق أداء أفضل.

لامبورجيني أفنتادور SVJ نوفيتيك هي ربما الحل لمن يريد المزيد من التميز بسبب خفة الوزن بفارق 19 كجم بفضل ما توفره شركة نوفيتيك الألمانية وهو بالتالي ما يوفر أداء أفضل.

لامبورجيني أفنتادور SVJ نوفيتيك

أبرز تعديلات نوفيتيك على لامبورجيني أفنتادور SVJ هي استبدال نظام العادم القياسي بآخر أخف وزنا وأيضا يتيح توفير هدير أفضل وهو ما يرغب به حتما من يمتلك هذه الفئة من السيارات التي يعتبر البعض صوتها مقطوعة موسيقية مميزة.

لامبورجيني أفنتادور SVJ نوفيتيك

تحتوي أفنتادور SVJ على محرك مكون من 12 إسطوانة بشكل V12 بسعة 6.5 ليتر من فئة السحب العادي، ناتج القوة يبلغ 760 حصان فيما أن عزم الدوران يصل لغاية 720 نيوتن متر، تتمتع السيارة بوزن يبلغ 1525 كجم فقط.

لامبورجيني أفنتادور SVJ نوفيتيك

تتضمن التعديلات التي توفرها شركة نوفيتيك توفير عجلات جديدة في الأمام بقياس 20 بوصة ومغلفة بإطارات يبلغ قياسها 30/255 فيما أن نظيرتها الخلفية هي بقياس 21 بوصة ومغلفة بإطارات بقياس 25/355، الإطارات هي من بيريللي وتحديدا فئة بي زيرو كورسا المصممة خصيصا لهذه الفئة من السيارات.

لامبورجيني أفنتادور SVJ نوفيتيك

جرى أيضا إضافة بعض التعديلات في الجهة الأمامية من السيارة، تتضمن هذه التعديلات وجود شفرة جديدة داخل الصادم الأمامي وحافة سفلية جديدة مما يساعد على تشتيت الهواء بفاعلية أكبر، كذلك جرى تركيب أطراف بارزة عند زوايا الصادم الأمامي لطابع أكثر شراسة.

لامبورجيني أفنتادور SVJ نوفيتيك

تتضمن إعادة التصميم الجهة الجانبية للسيارة حيث أن فتحات التهوئة الكبيرة أصبحت تتمتع بلون كربوني يساعد في تعزيز المظهر الشرس للسيارة، بجانب ذلك تبرز الأطراف السفلية الجانبية باللون الكربوني.

من ضمن العوامل التي تساعد السيارة في تحقيق أداء أفضل هي تركيب النوابض الرياضية التي تخفض الإرتفاع بفارق 3.5 سم وهو ما يلائم من يريد القيادة على الحلبات وبالتالي يساعد ذلك في توفير ثبات أفضل سواء لإجتياز المنعطفات أو بلوغ سرعات كبيرة على المقاطع المستقيمة.

لامبورجيني أفنتادور SVJ نوفيتيك

في النهاية تشير بعض التكهنات إلى رغبة شركة لامبورجيني بإنتاج طراز أكثر قوة من أفنتادور وأيضا بعدد محدود وذلك تمهيدا لإحالته للتقاعد ولتسليم الشعلة لطراز أحدث خاصة أنه متوفر منذ عام 2011.


Avatar
Mohammed Bulbul

قارن