إقرأ المزيد
جاكوار XJR-15 إحدى أبرز الشهود على التاريخ المجيد لجاكوار
شارك   |
جاكوار XJR-15

شركة جاكوار هي من الشركات التي تميزت بالقدرة على انتاج سيارات رياضية مميزة للغاية بل وأيضا خارقة جدا في فترة سابقة، جاكوار XJR-15 هي من الطرازات التي تشهد على ذلك بجدارة.

كانت الغاية الأساسية من جاكوار XJR-15 تتويج فوز جاكوار عام 1988 في سباق 24 ساعة في لومان وتحديدا سيارة XJR-9 التي كانت تنافس ضمن نظاق المجموعة C التي تميزت بعدم وجود ضوابط متشددة لتصميم الهيكل أو المحرك.

جاكوار XJR-15

تم انتاج 50 نسخة فقط من جاكوار XJR-15 في الفترة ما بين 1990 ولغاية 1992، بالطبع جرى ذلك بعد جذب انتباه بعض الأثرياء الراغبين بإقتناء سيارة مميزة وسريعة ولا يستطيع سوى قلة من الأشخاص شرائها.

جاكوار XJR-15

تتميز جاكوار XJR-15 بوزنها الخفيف والبالغ فقط 1060 كجم، السبب في ذلك هو استخدام ألياف الكربون والكفلار في صناعة مكونات الهيكل حيث أن كلا المكونين يتمتعان بالمزج ما بين الصلابة وخفة الوزن، يجدر الذكر أن العديد من السيارات الخارقة الحالية لا تزال تستعين بألياف الكربون قدر الإمكان.

جاكوار XJR-15

تحتوي جاكوار XJR-15 على محرك مكون من 12 إسطوانة بشكل V12 بسعة 6.0 ليتر، ناتج القوة بلغ 450 حصان فيما أن عزم الدوران وصل لغاية 570 نيوتن متر، قد تبدو أرقام القوة هذه قليلة بالنسبة لمعايير اليوم لكن بفضل الوزن الخفيف للسيارة فإنه من شأن ذلك توفير أداء غاية في التميز.

جاكوار XJR-15

علبة التروس في جاكوار XJR-15 يدوية مكونة من 5 نسب لكنها حتما قادرة على تحمل قوة المحرك الهائلة، في المقابل فإن سيارة السباق XJR-9 تحتوي على علبة تروس يدوية مكونة من 6 نسب.

جاكوار XJR-15

تتمتع جاكوار XJR-15 من الخارج بتصميم فائق الإنسيابية وذلك بسبب تطور المعدات التي تساعد في ذلك وأيضا ابتكار نفق الهواء الذي يساعد في معرفة كيفية اختراق السيارة للهواء، في المقابل تبرز المصابيح الأمامية التي جزء منها ثابت والآخر قابل للطي مما يؤكد الطابع الرياضي للسيارة.

بالطبع وكأي سيارة رياضية صرف في مطلع تسعينيات القرن الماضي فإن مقصورة جاكوار XJR-15 تمتاز بالبساطة العالية جدا حيث لا وجود لأي من وسائل الرفاهية، تبرز لوحة العدادات المكونة من ألياف الكربون فيما تبرز عصا الكابح اليدوي بين المقاعد ومقبض علبة التروس على يمين السائق، بالطبع يتطلب السيطرة على السيارة تحلي السائق بالمهارة الكافية لذلك.


Avatar
Mohammed Bulbul

قارن