August 03, 2015

مرسيدس CLS.. تقنيات مبتكرة ونفس رياضي بامتياز

لسنوات عديدة، ظلت مرسيدس CLS ومنذ إطلالتها الأولية عام 2003، السيارة الكوبيه رباعية الأبواب الوحيدة في فئتها؛ فللمرة الأولى بات هناك سيارة تجمع بين الأناقة والديناميكية التي تميز عروض الكوبيه، مع عملانية وراحة عروض السيدان. كذلك كانت CLS أول سيارة مدعمة بمصابيح رئيسية فئة LED عالية الأداء ما شكل ثورة في عالم إضاءة السيارات وقتذاك.

وفي عام 2012، أكملت ماركة شتوتغارت مسيرتها الناجحة بتقديم النسخة العملانية CLS شوتينغ برايك، التي تميزت بمقاعدها الخمسة المريحة وبابها الخلفي الكبير.

وإذا كان الجيل الثاني من CLS، الذي قُدم عام 2010 من خلال معرض باريس الدولي للسيارات، تميز بخطوطه الأكثر جرأة وديناميكية من السابق، الا أن CLS الأحدث لعام 2015 قد أخضعت للعديد من التحسينات والتعديلات طالت الشكل الخارجي الذي بات أكثر جاذبية مع تدعيمها بالعديد من التقنيات المبتكرة شأن المصابيح الرئيسية العاملة بالكامل فئة LED والتي يمكن التحكم بها رقميًا، وهي شبيهة بمصابيح آودي الرئيسية المصفوفة فئة  LED.

كما اعتمدت السيارة على باقة مميزة من الأنظمة الإلكترونية المساعدة للقيادة، أبرزها نظام المساعدة على تجنب الاصطدامات وذلك لرصد نعاس السائق ومثبت السرعة الذكي فئة “ديسترونيك بلاس” والنظام النشط لرصد الزوايا غير المرئية، وأيضًا نظام التحذير من السير عكس الاتجاه، وغيرها.

1- نظام إضاءة ثوري

2- مقصورة رياضية بطابع أنيق

3- محركات نشطة

4- أنظمة إلكترونية حصرية

أهم المقالات