إقرأ المزيد
تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨ الجديد كليا على الرمال
شارك   |

تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨ الجديدة، والتي تنافس بقوة في قطاع سيارات الدفع الرباعي العائلية الكبيرة تؤكد أنها أكثر ذكاء، أعلى قدرة، وأكثر جاذبية بتجهيزات متقدمة على كافة النواحي

تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨ الجديدة كانت استمرارا لإرث فورد العريق في فئة السيارات الرياضية متعددة الاستعمالات التي تنافس فيها بقوة عبر طراز إكسبديشين تحديدا، والذي أطلق في تسعينيات القرن الماضي لتكون منافسة شرسة في فئتها ذات الشعبية الواسعة. ويأتي الطراز المرتقب بتصميمه الجديد كلياً من الداخل والخارج وتقنياته الذكية الفريدة وأعلى مستويات القوة والكفاءة في استهلاك الوقود وقدرة السحب ضمن فئته، ليعيد تعريف السيارات الرياضية متعددة الاستعمالات بالحجم الكامل. ويعتبر الجيل الجديد من إكسبيديشن 2018 الأذكى والأكثر قدرة وقابلية للتكيف على الإطلاق.

تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨

وتجسّد فورد إكسبيديشن الجديدة كلياً أحدث ما توصل إليه الابتكار في مجالي التصميم والقدرة ضمن فئة السيارات الرياضية المتعدّدة الاستعمالات، وقد أتاحت لفريق التصميم والهندسة لدى فورد فرصة مثالية لدمج أحدث المزايا الذكية على الإطلاق لتوفير تجربة قيادة تتناسب وتطلعات عملاء السيارة. إذ يقدّم الجيل الجديد من إكسبيديشن الباقة الأوسع من تقنيات مساعدة السائق مقارنة بأيّ سيارة من فئتها. وإضافة إلى ذلك، يأتي الهيكل الجديد كلياً المصنوع من مزيج الألمنيوم فائق القوة والقاعدة المُعاد تصميمها المصنوعة من الفولاذ الأعلى متانة ليشكلا الركيزة الأساسيّة لقدرات إكسبيديشن الهائلة على الطرقات الوعرة وقدرة السحب القويّة. وبفضل المواد المتطورة المستخدمة في صناعتها، انخفض وزن السيارة بمقدار 136 كجم، وقد أعاد الفريق استثمار وفورات الوزن في سبيل تزويد العملاء بمزيد من التقنيات ووسائل الراحة.

تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨

تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨ تكشف عن وجود أكثر من 40 ميزة جديدة وتقنية لمساعدة السائق، تضفي إكسبيديشن على الرحلة متعة كبيرة.  وتشتمل هذه التقنيات على مساعد الركن النشط المطوّر الحصريّ في الفئة الذي يسهّل عمليّة الركن والخروج من الموقف، بالإضافة إلى الكاميرا بزاوية 360 درجة المتوفّرة التي تساعد العملاء على رؤية المزيد حول سيارة إكسبيديشن لتسهيل الركن. أمّا على الطريق، فإنّ مساعد البقاء في خط السير ضمن إكسبيديشن مصمّم للتخفيف من انحراف المركبة من دون قصد خارج خطّ السير، كما أنّ مثبّت السرعة التفاعلي مع ميزة التوقّف والانطلاق التلقائيّ يسمح للسائقين بتحديد سرعة القيادة، ويستخدم تقنيات الرادار والكاميرا لمراقبة حركة السير والمحافظة على مسافة محدّدة بين المركبات.

وبدوره، يساعد نظام رصد وتجنّب الاصطدام على تجنّب المركبات الأخرى والمشاة، بينما يتيح نظام المعلومات الخاص بالزوايا غير المرئية BLIS مراقبة الزوايا غير المرئيّة خارج نطاق نظر السائق. وعلاوة على ذلك، تقدّم إكسبيديشن مجموعة من تقنيات الاتصال وميّزات الملاءمة الجديدة المتوفّرة، بما فيها الشحن اللاسلكيّ، حيث تُعتبر إكسبيديشن سيارة فورد الأولى التي تتميّز بهذا النظام، ويتيح للعملاء بوضع أجهزة الجوال المتوافقة على منصة شحن مضمّنة مثبّتة بشكل ملائم في الكونسول المركزيّ الأماميّ.

تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨

ولترفيه ركاب المقاعد الخلفية يتوفر نظام الترفيه في متكأي الرأس يوفر تجربة مشاهدة الفيديو من الجيل التالي، حيث يتيح للركاب مشاهدة الوسائط على إحدى شاشتي الفيديو أو على الأجهزة المحمولة.

ويتصدر نظام SYNC® 3 مع ™Apple CarPlay و™Android Auto لوحة القيادة بشاشته الكبيرة، وهو الذي يتيح للسائقين البقاء على اتصال أثناء تنقّلهم، ويمنح نظام SYNC® 3 الجديد من فورد السائقين نظام خرائط للطرق الوعرة في الشرق الأوسط. وللركاب المشغولين بهواتفهم الذكية وأجهزتهم اللوحية وحتى بأجهزة البلاي ستيشن، يوجد منافذ طاقة وشحن للركاب في كلّ صف، مع أربعة مآخذ للطاقة بقوّة 12 فولت، وستة منافذ USB للشحن ومأخذ للطاقة بقوة 220 فولت، تتيح هذه الميزة للركاب شحن أجهزتهم والبقاء على اتصال. ويتميز نظام الصوت B&O PLAY الفاخر مع 12 مكبّراً للصوت الذي صمّمه مهندسو الصوت بشكلٍ مثاليّ للحصول على تجربة صوتيّة يقدّرها عشاق الموسيقى.

ومن أجل المزيد من المرونة في المقصورة، تتوفر وحدة إدارة الحمولة المتطوّرة مع رفّ قابل للتعديل خلف الصف الثالث التي تسمح للعملاء بإنشاء حيّز تخزين مخصّص تبعاً للحمولة التي ينقلونها، وحتى عند الركن على تلة، لن تتدحرج الحمولة من الناحية الخلفيّة لسيارة إكسبيديشن عند فتح باب الصندوق. ولأول مرة في إكسبيديشين، تتوفر فتحة السقف البانوراميّة Vista Roof التي تمتدّ فوق صفّين من المقاعد، هذه الميزة التي لا تقدّمها أيّ سيارة منافسة.

تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨

تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨ التي قمنا بها كانت مع إكسبيديشن مجهّزة بمحرّك EcoBoost سعة 3.5 لتر مع ميزة التوقف والتشغيل التلقائي Auto Start-Stop القياسيّة، إضافة إلى ناقل حركة أوتوماتيكيّ جديد بـ10 سرعات، وتُعتبر سيارة إكسبيديشن الجديدة كلياً الأكثر قوّة على الإطلاق والأقل استهلاكاً للوقود مقارنةً بسيارات فئتها، مع قوة تصل إلى 400 حصان وعزم دوران يصل إلى 650 نيوتن متر. كما أضحت ميزة التروس التفاضلية الإلكترونية المحدودة الانزلاق متاحة على طرازات الدفع الرباعي الذكية لتتحسن القدرة على الطرق الوعرة عبر إرسال الطاقة حيثما يكون هناك حاجة لها.

تقدم إكسبيديشن الجديدة كلياً أفضل مزايا السحب والقطر ضمن فئة السيارات الرياضية متعددة الاستعمالات، لا سيما مساعد إرجاع المقطورة Pro Trailer Backup، الذي يجعل مسألة إرجاع المقطورة سهلة للغاية بمجرّد تحريك القرص الدوّار. وإضافة إلى ذلك، فإن الباب الخلفي الذي يمكن فتحه دون استخدام الأيدي يجعل عملية تحميل البضائع سهلة للغاية.

تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨

كذلك تكشف تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨ الجديدة أن السيارة تتميّز بمقصورة داخليّة فسيحة ومرنة. وبفضل المقاعد التي تتّسع لثمانية أشخاص مع فسحة كافية لوضع معداتهم وأغراضهم، فإنّ هذه السيارة الرياضية المتعدّدة الاستعمالات بالحجم الكامل تجعل المغامرات العائليّة العصريّة أكثر راحةً خلال الرحلات القصيرة والطويلة. وتُعتبر سيارة إكسبيديشن الجديدة كلياً أوّل سيارة متعدّدة الاستعمالات بالحجم الكامل تتميّز بمقعد قابل للانزلاق في الصف الثاني مع ميزة الطيّ، ما يؤمّن سهولة الوصول إلى الصف الثالث من دون الحاجة إلى نزع كرسي الأمان المخصّص للأطفال. وعند الجلوس في الصف الثالث، حتى الراشدين سيقدّرون وجود المزيد من حيّز الساقين والمقاعد القابلة للإرجاع والذي يعتير الافضل في الفئة.

كما أنّ مقاعد الصف الثاني والثالث في إكسبيديشن قابلة للطيّ والتسطيح بسرعة بكبسة زرّ من أجل الحصول على حيّز تخزين كبير يتّسع لألواح الخشب قياس 4×8 أقدام والمعدات الأخرى، تبعاً لوزن الحمولة وتوزيع الحِمل، حتى مع إغلاق باب الصندوق الخلفيّ.

وتوفر السيارة تجربة قيادة أكثر قابلية للتكيف من خلال نظام القيادة بحسب التضاريس ™Terrain Management System الجديد كلياً في إكسبيديشن، الذي يتيح للعملاء اختيار أنماط القيادة للحصول على قدرة التحكّم المثاليّة بالمركبة في مختلف الظروف. ويشتمل هذا على النمط العاديّ Normal للقيادة في المدينة، والنمط الرياضيّ Sport للرحلات المفعمة بالتشويق، ونمط السحب/القطر Tow/Haul لتحسين أداء السحب والقطر، والنمط الاقتصاديّ Eco لتعزيز التوفير في استهلاك الوقود، ونمط العشب/الحصى/الثلج Grass/Gravel/Snow للطرقات غير الثابتة، ونمط الرمل Sand لظروف الدفع المتدني، ونمط الوحول/الحفر Mud/Rut للأسطح غير المتساوية.

تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨

في شهر يوليو الماضي، وتحت درجات الحرارة اللاهبة في المنطقة، قام فريق مهندسي فورد بإجراء تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨ استمرت عدة أيام في الصحراء وعلى الطرقات الصعبة عملاً على تعزيز قدرات الجيل الجديد من إكسبيديشن على الطرقات الوعرة في دولة الإمارات العربية المتحدة. وبين الكثبان الرملية في دبي، تم تحسين نظام إدارة الدفع في إكسبيديشن، وتم ضبط نمط الرمل للتعامل مع الظروف التي قد يواجهها السائقون عند قيادتهم على الطرقات الوعرة، وهو ما لمسناه خلال تجربتنا للسيارة.

إذ على الرغم من أن هذه الفئة من السيارات لا يتوقع الكثيرون منها أن تؤدي دور سيارة الدفع الرباعي القوية على الرمال وعلى الطرق غير المعبدة، إلا أن فورد إكسبديشن الجديدة تتجاوب مع مثل هذه الطرق بشكل ممتاز، وتخفي حجمها الكبير ووزنها العالي بمهارة، يساعدها في ذلك نظام الدفع الرباعي الذكي، وقوة وعزم محرك فورد المتطور من فئة إيكوبوست، والذي يوفر للسائق عزم دوران مرتفع يتوفر عند مستوى منخفض من دوران المحرك، مما يعني استجابة شبه فورية عند الضغط على دواسة الوقود. كما أن تزويدها بنظام نقل حركة مع نسبة منخفضة (Low Gear) ياعب دورا مهما في قدراتها هذه، ويسمح للسيارة باجتياز عوائق وطرق رملية قد تتردد كثير من منافساتها في الخوض فيها. كلا، ليست السيارة مصممة لتقطع فيها الصحاري، ولكنها بلا شك قادرة على مواجهة هذه التحديات في منطقتنا.

باختصار، تجربة فورد إكسبيديشن ٢٠١٨ تؤكد أن فورد تعرف تماما ما يبحث عنه زبائن إكسبيديشن، ووفرت لهم ما يطلبونه، وغلفته في قالب عصري ذي قدرات عالية، مما يجعلها منافسا شرسا في هذه الفئة المهمة في أسواقنا العربية.


Mirza Hatk

سيارات مماثلة
قارن