إقرأ المزيد
تجربة جاكوار XE طراز 2020: تميز عن الجميع بشخصية رياضية مميزة
شارك   |

تجربة جاكوار XE طراز 2020 الجديدة تكشف عن خيار مميز يبتعد عن الخيارات التقليدية في عصر باتت فيه المنافسة محتدمة، والخيارات متعددة في قطاع السيارات الفاخرة الصغيرة

تجربة جاكوار XE ليست تجربة سيارة جديدة، نستعرض فيها مواصفات السيارة. بل هي تجربة تهدف لكشف مميزاتها، وكيفية تميزها عن منافسيها. فإن لم تكن مميزا، فستختفي وسط الزحام. هكذا كتب على إعلان قديم لإحدى السيارات كنت أراه في صغري، وما أصدقه اليوم. ففي عصر باتت فيه عبارة سيارات النخبة أو السيارات الفاخرة (Premium) تظهر في كل خبر صحفي يصدر عن إحدى سيارات بشكل يجعلك تعتقد أنه ما من سيارة في العالم لا تدخل ضمن هذه الفئة، بات من الصعب على أي مصنع للسيارات أن يميز نفسه بشكل كبير عن المنافسة. وهذا الأمر أكثر ما ينطبق على السيارات الفاخرة الصغيرة، والتي تبدو فيها المنافسة محتدمة اليوم أكثر من أي وقت مضى.

تجربة جاكوار XE طراز 2020

في الطليعة يبقى الألمان. مرسيدس وبي إم دبليو وأودي تقدم جميعا سيارات مميزة في هذا القطاع من السوق. الفئة الثالثة من بي إم دبليو ربما تبقى المعيار الذي تقاس به سيارات هذه الفئة، خاصة إذا ما كنت من أولئك الذين يحبذون السيارات التي توفر تجربة قيادة رياضية ديناميكية ممتعة. لكن الفئة C من مرسيدس أو طرازات A4 لدى أودي لا تقل شأنا عنها. اختر أيا من هذه السيارات، وسيكون خيارك صائبا بلا شك. المشكلة الوحيدة هي أن مئات الآلاف من السائقين حول العالم يشاطرونك الرأي.

هنا تدخل جاكوار XE إلى المعادلة. حين قدمت جاكوار هذه السيارة عام 2015 ظهرت كخيار فريد مختلف في هذه الفئة من السيارات. تصميمها الجذاب، مقصورتها الراقية وأداؤها القوي كانت أكثر من كافية لتجعلها خيارا مميزا، وخيارا واقعيا، أمام كل من يبحث عن سيارة في هذه الفئة. لكن المنافسة في عالم السيارات لا تتوقف. ومع إطلاق طرازات جديدة ومحدثة لدى المنافسين، أرادت جاكوار أن تعطي طراز XE دفعة جديدة. وهكذا، أنا اليوم في جنوب فرنسا لأبدأ تجربة جاكوار XE طراز 2020.

تجربة جاكوار XE طراز 2020

السيارة ليست جديدة بالكامل. بل هي نسخة محدثة، أو ما يعرف بعملية ”شد الوجه“ أو الـ Facelift التي تخضع لها السيارات في منتصف عمرها الإنتاجي. ولكن مع جاكوار XE الأمر لا يقتصر على إعادة رسم بعض الخطوط. فالتحديث هنا تناول عدة تفاصيل، من شأنها أن تغير وجهة النظر بالنسبة إلى التعامل مع السيارة.

التغيير الأول، كما هو (ليس) واضحا تماما، يتعلق بالتصميم الخارجي. السيارة هي ذاتها بشكل عام، ولكن لا يمكنك إلا أن تراها وقد أصبحت أكثر جاذبية، أكثر عدوانية وبنفس رياضي واضح. فالتصميم الرياضي في سيارة جاكوار XE الجديدة يستلهم خطوطه من سيارة جاكوار F-TYPE الرياضية. فأصبحت خطوط جاكوار XE أكثر عرضا وانخفاضا من الجيل السابق، بواجهة أمامية أكبر، مع أضواء أمامية بتقنية LED مع مصابيح الإضاءة النهارية بشكل حرف «J». أما في الخلف فهناك مصد بتصميم جديد وأضواء خلفية رشيقة مع مصابيح LED بأشكال محدثة، تزيد التركيز على العرض الإضافي، ما يعطي جاكوار XE مظهرا أكثر ثباتا.

تجربة جاكوار XE كانت مع فئة R-Dynamic التي تعطي السيارة مظهرا رياضيا مميزا أكثر، ولكن ما يميز جاكوار XE عن منافساتها هو عدم الاختلاف الكبير بين السيارة في شكلها القياسي وأعلى فئاتها. السيارات الألمانية المنافسة تحتاج لاختيار العديد من التجهيزات الاختيارية لتعطي تصاميمها شكلا رياضيا مميزا. أما جاكوار XE الجديدة، فتتميز بتصميم رياضي يعطيها شكلا مميزا على الطريق حتى في فئاتها القياسية.

تجربة جاكوار XE طراز 2020

مواصفات جاكوار XE طراز 2020 القياسية تتضمن الآن ناقل الحركة الأوتوماتيكي، وعجلات بقياس 18 إنش، ومقاعد جلدية كهربائية، وأضواء الـ LED الخلفية والأمامية، بالإضافة إلى أنظمة مساعدة الركن الأمامي والخلفي ونظام المساعدة على الحفاظ على حارة السير. كما يمكن للعملاء الاختيار بين مستويات S و SE وHSE، والتي تتوفر أيضاً بطراز R-Dynamic الرياضي لتوفر مجموعة من باقات الخيارات للعملاء التي تتضمن الديناميكيات القابلة للتهيئة، الديناميكيات التكيفية، الفرامل ذات الأداء المحسن، أقراص الفرامل الملونة، جناح خلفي صغير على صندوق الأمتعة، شاشة العرض الأمامية، الزجاج الأمامي الشمسي، شاشة السائق التفاعلية، الشحن اللاسلكي، وغيرها الكثير.

التغييرات الأكبر في تجربة جاكوار XE طراز 2020 ربما تظهر في المقصورة الداخلية للسيارة. التصميم العام للمقصورة لم يختلف، ولكن تفاصيلها اختلفت بشكل كبير. لوحة القيادة الآن تحتوي نظام Touch Pro Duo الجديد لدى مجموعة جاكوار لاند روفر، والذي يعتمد على شاشتين منفصلتين، واحدة في أعلى لوحة القيادة، والأخرى أسفلها وتمتد إلى الجسر الوسطي بين المقاعد. كما يتم تقديم ميزة الشحن اللاسكلي وتكنولوجيا الإعدادات الذكية للمرة الأولى في سيارات جاكوار XE. كذلك باتت جاكوار XE تتمتع بمرآة الرؤية الخلفية الذكية التي تعرفنا عليها في الشقيقة رينج روفر إيفوك، والتي تزيد من مستوى الأمان أثناء القيادة عبر ضمانها حصول السائق على رؤية تامة للشارع خلفه، عبر عرض صور حية باستخدام كاميرا خلفية واسعة الزاوية، لتوفر رؤية خلفية لا يحجبها الركاب طوال القامة أو الإضاءة الضعيفة أو المطر.

تجربة جاكوار XE طراز 2020

التغيير أيضا تناول أجهزة التحكم في السيارة. فعوضا عن القرص الدوار القديم لاختيار نسب علبة التروس، نجد في جاكوار XE الجديدة ذراع تحديد السرعات المعروفة باسم ”:Sportshift ومفتاح نظام ”Jaguar Drive Control“ للتحكم في نظام القيادة، والموجودين في جاكوار F-TYPE. أما المقود الجديد فهو مشترك مع سيارة جاكوار I-PACE الكهربائية الفائزة بلقب سيارة العام، ويضم مفاتيح تعمل باللمس توفر تحكما سهلا بعدة وظائف رئيسية للسيارة. تصميم المقود رياضي وعصري، وأجمل كثيرا من المقود الذي كان متوفرا في الجيل السابق.

لكن شخصيا كنت أفضل لو استغلت جاكوار فرصة إطلاق هذه النسخة المحدثة من طراز XE للقيام بتغييرات أكبر في شكل المقصورة، أو بشكل أدق، تصميم لوحة القيادة نفسها. لا أقصد بهذا أن لوحة القيادة يعيبها شيء ما، ولكن تصميم اللوحة بشكل عام تصميم محافظ. وكنت أتمنى لو أن جاكوار قامت بتقديم تصميم مختلف بعض الشيء. ولكن لا شك في أن تجهيزات السيارة الإلكترونية، ولا سيما نظام Touch Pro Duo، تعطيها تلك اللمسة المستقبلية التي تعوض عن ذلك.

لكن مثل هذه التجهيزات ليست أمرا غريبا على هذه الفئة من السيارات. إذا ما كانت تجربة جاكوار XE ستكون مختلفة عن منافساتها، لا بد لها من أن توفر، بالإضافة إلى التصميم المميز والتجهيزات الإلكترونية والإضافات الداخلية المميزة، تجربة قيادة ترتقي بها إلى مستويات جديدة من القدرات الديناميكية والأداء الرياضي الممتع. وهنا تظهر قوة جاكوار XE الحقيقية.

تجربة جاكوار XE طراز 2020

علينا أن لا ننسى أن هذه السيارة صممت أساسا كسيارة رياضية بأربعة أبواب. جاكوار XE صممت أساسا مع هيكل من الألومنيوم الخفيف والمتين والذي يلعب دورا مهما في توفير التحكم الممتاز بالسيارة. إذ يشكل الألومنيوم 75 بالمئة من الهيكل، وتم تزويد السيارة بنظام تعليق مع أذرع مزدوجة في الأمام (Double Wishbone) ونظام وصلات متعددة مدمج في الخلف لتحكم أفضل وأداء ديناميكي أعلى.

الوضعية الديناميكية لنظام القيادة تضاعف من شخصية السيارة الرياضية. إذ مع التغيير الأسرع لناقل الحركة بين الغيارات صعودا ونزولا، والاستجابة الأفضل لعزم الدوران وزيادة ثقل التوجيه في المقود تشعر بالسيارة وقد أظهرت جانبها الرياضي المميز. وبفضل نظام الإعدادات الخاص، يمكن للسائق حتى أن يجعل تجربة القيادة أكثر سهولة بفضل نظام الديناميكيات القابلة للتهيئة، حيث تسمح هذه الميزة للسائقين بضبط المركبة لتناسب تفضيلاتهم الشخصية، وذلك عبر الاختيار بين الوضعية «المريحة» أو ”الديناميكية“، وذلك لكل من المحرك وناقل السرعة والمقود. وعند اختيارها، تحدد هذه الديناميكيات التكيفية كيفية حفاظ المخمدات على التوازن الأمثل بين الراحة ودقة التوجيه في كل الأوقات وفي مختلف وضعيات القيادة.

تجربة جاكوار XE طراز 2020

ميكانيكيا، تتوفر جاكوار XE الجديدة بمحركين يعملان بالبنزين، كلاهما من فئة (Ingenium) المعروفة الآن لدى مجموعة جاكوار لاند روفر، بسعة 2.0 ليتر مع شاحن تيربو. النسخة القياسية تحمل الاسم P250، وكما يشير اسمها يولد المحرك فيها قوة تبلغ 250 حصانا عند 5500 د/د، مع 365 نيوتن متر من عزم الدوران، تتوفر بين 1300- 4500 د/د. أما النسخة الأقوى فتحمل اسم P300، مع 300 حصان و400 نيوتن متر. كلا المحركين يتصل قياسيا بعلبة تروس أوتوماتيكية من صنع ZF، بثماني نسب. هذه العلبة تنقل الدفع قياسيا إلى العجلات الخلفية، واختياريا إلى نظام دفع بالعجلات الأربعة.

الأداء ممتاز لسيارة في هذه الفئة، بغض النظر عن خيار المحرك. فالمحرك القياسي يدفع السيارة إلى 100 كلم/س في 6.5 ثانية، بينما بإمكان النسخة المزودة بالمحرك الأقوى الوصول إلى هذه السرعة في 5.9 ثانية، وينخفض الزمن اللازم لذلك إلى 5.7 ثانية مع نظام الدفع الاختياري. أما السرعة القصوى فتبلغ 250 كلم/س، وهي محددة إلكترونيا لكافة الفئات.

تجربة جاكوار XE طراز 2020 تضمنت قيادة كل من المحركين المتوفرين للسيارة. المحرك الأقوى مع نظام الدفع الرباعي، والمحرك القياسي بالدفع الخلفي. منذ اللحظة الأولى التي تجلس فيها خلف المقود لبدء تجربة جاكوار XE تشعر بالتغييرات. المقود، وشاشة المعلومات خلفه، بالإضافة إلى نظام Touch Pro Duo يعطي المقصورة فورا شعورا بالحداثة والتطور. وجد عصا لتغيير النسب تعطي شعورا بالنفس الرياضي، وبمجرد الانطلاق بالسيارة في فئة P300 تشعر فورا بعزم المحرك العالي. فالسيارة تتسارع بسلاسة وهدوء، وتسير بدون أي تلكؤ بفضل التغيير السريع للنسب. راحة التعليق ملحوظة، ولكن التماسك هو الذي يلفت النظر.

تجربة جاكوار XE طراز 2020

فبفضل نظام الدفع الرباعي، تماسك جاكوار XE يعد استثنائيا فعلا في هذه الفئة. السرعة التي يمكن الحفاظ عليها في المنعطفات تبدو أشبه بسيارة رياضية منها لسيارة سيدان بأربعة أبواب. وبفضل المقود الدقيق، بالإمكان فعلا وضع عجلات السيارة تماما في المكان المطلوب دون تردد. أما التماسك عند التسارع، فنظام الدفع الرباعي يتكفل به دون أي مشاكل. فحتى مع إيقاف عمل نظام التحكم بالتماسك، من الصعب دفع السيارة للانزلاق على الرغم من قوتها العالية.

تجربة جاكوار XE كانت في جنوب فرنسا، على طرق تستخدم في رالي مونتي كارلو الشهير. هنا، في المنعطفات الضيقة المنعكسة، وعلى الرغم من استخدام التغيير اليدوي لعلبة التروس وإيقاف عمل نظام التحكم بالتماسك، بالكاد يمكنك أن تشعر بالمؤخرة وهي تنزلق. بدلا من ذلك، تجد تماسكا عاليا يدفع السيارة إلى الأمام بكل قوة خروجا من المنعطفات.

على مثل هذه الطرق، أعتقد أن الكثير من السيارات الرياضية قد تجد صعوبة في البقاء في أثر جاكوار XE. فالتحكم في السيارة والتسارع فيها مميزان. إن كان من أمر قد يبطئ بعض الشىء من قدرة السائق على الإبقاء على هذه الوتيرة السريعة من القيادة، فهي المكابح. ليس لأنها تفتقد إلى القوة، ولكن لأنها تفتقد بعض الشيء إلى ذلك الإحساس الذي يعطيك الثقة في قوتها الكاملة.

ولكن إذا ما أردت استكشاف قدرات ”الشاصي“ الحقيقية، فعليك بنسخة الدفع الخلفي. على الرغم من الفارق في القوة بين السيارتين، فقد قدت طراز P250 بالدفع الخلفي، والفارق في الأداء ليس كبيرا. أو على الأقل، لا تشعر به على طرقات ملتوية لا تتضمن الكثير من الخطوط المستقيمة. لكن ما يميز السيارة هنا هو الكيفية التي تنبض بها السيارة بالحياة عند الضغط عليها. فبدلا من التماسك التام والانضباط في اختيار المسارات عند الدخول في المنعطفات، بإمكانك هنا أن تثق بنظام التعليق، ومن ثم تعدل خط سيرك في المنعطف، إما بالضغط أكثر أو أقل على دواسة الوقود، أو ببساطة تعديل خط السير للعب بتوازن السيارة، والذي ستجده طيعا جدا بين يديك.

شخصيا، خياري سيكون المحرك الأقوى، ونظام الدفع الخلفي. لا لشيء، إلا لأن القوة الإضافية ستضيف بعدا آخر على تجربة جاكوار XE ألا وهو الانزلاق تحت تأثير القوة. لم أجرب ذلك على أرض الواقع، ولكنني متأكد أن القوة الإضافية تلك ستمنح السيارة القدرة على رسم خطوط من بقايا الإطارات في المنعطفات.

لكن هناك أمر يعيب أداء هذه المحركات. إنه يسمى V6، وأقصد بذلك محرك الجيل السابق من السيارة والمكون من ست اسطوانات بسعة 3.0 ليتر مع سوبر تشارجر. نعم، المحرك أثقل، وكان يسبب تغييرا في مركز ثقل السيارة مع ميل إلى الانزلاق الأمامي بسبب ثقله، ولكنه كان يوفر قوة أعلى (380 حصانا)، والأهم من ذلك صوتا رائعا لا يمكن لمحركات الاسطوانات الأربعة مع شاحن التيربو أن تقارن به. هل سنراه لاحقا؟ لا أعتقد ذلك، ويبدو أن جاكوار لا تنوي إدخاله ضمن الفئات المطروحة. ولكن ربما بإمكاننا أن نأمل بإطلاق فئة أخرى من فرع عمليات السيارات الخاصة (SVO) الشهير لدى الشركة مع محرك V8، لإكمال مسيرة طراز 8 Project الرهيبة. من يدري؟ قد يتحقق ذلك.

تجربة جاكوار XE طراز 2020

ولكن بعيدا عن عالم الأداء العالي، وعلى أرض الواقع، جاكوار XE أمامها مهمة صعبة. فهي تحارب في فئة تشتد فيها المنافسة والخيارات أمام المستهلكين متعددة وكثيرة، وكلها تمتلك المواصفات المطلوبة في هذه الفئة. ما أدركه مسؤولو جاكوار هو أن على XE أن تتميز عن غيرها، فكانت النتيجة سيارة ذات تصميم جذاب في كافة فئاتها، ذات تجهيزات قياسية متكاملة، وذات أداء رياضي ممتع يوفر للسائق متعة القيادة التي يتوقعها من يقوم بقيادة سيارة من جاكوار. ففي النهاية، جاكوار تعتبر نفسها صانع سيارات رياضية، ولكنها تتوفر بعدة أشكال مختلفة، وتجربة جاكوار XE الجديدة تشير إلى ذلك بوضوح.

هل هي الأفضل في الفئة؟ ذلك أمر يحتاج إلى مقارنة وجها لوجه مع المنافسين، ومن الصعب الحكم عليها دون الأخذ بعين الاعتبار عوامل مثل السعر والتجهيزات المتوفرة قياسيا واختياريا، وحتى أمور مثل الصيانة والكفالة والقيمة في السوق. ولكن إذا ما ناسبتك هذه العوامل في جاكوار XE، فتأكد بأنك ستحصل على سيارة تلفت الأنظار فعلا. فإذا أردت أن لا تختفي وسط الزحام، فعليك أن تتميز، وهذا تماما ما تفعله جاكوار XE الجديدة.


Mirza Hatk

قارن