إقرأ المزيد
نيسان: السيارات الهجينة المعتدلة ستصبح فكرة بالية
شارك   |
السيارات الهجينة

ألقِ نظرة على الموقع الإلكتروني لشركة نيسان اليابانية وبالتحديد في قسم السيارات الكهربائية، حيث تتواجد سيارة ليف ذات الشعبية الجارفة لوحدها في هذه الخانة. ولدى نيسان عدة طرازات هجينة في مجموعتها، لكنها غير مدرجة في خانة السيارات الكهربائية، ولا يتم تصنيفها في قسم خاص بها على الموقع. ربما هناك تفسير منطقي لذلك. حيث كشفت نيسان في تقارير صحفية مؤخرا عن خططها لإنتاج المزيد من السيارات الكهربائية إلى جانب ليف، بما في ذلك نسخة إنتاجية من نموذج IMX.

من المتوقّع أن يتحوّل نموذج IMX مستقبلا، إلى نسخة SUV من سياراة ليف، ولم تحدّد نيسان بعد الطرازات التي سيتم إدخالها في خطة التوسّع الكهربائية، لكن من المرجّح أن تشتمل على مزيج من السيارات الهجينة والكهربائية، وقال مدير التخطيط المتقدّم الخاص بمجموعة رينو – نيسان وارويك دالي: “يقوم التحالف بتقييم أفضل التقنيات المتاحة في المجموعة لبرنامجها الهجين”، مضيفا أنّه سيتم الكشف عن المزيد من المعلومات عند الانتهاء من اتخاذ القرارات بخصوص هذا الشأن.

وتتمتّع كل من نيسان ورينو وميتسوبيشي بخبرة جيّدة في بناء السيارات الهجينة والكهربائية، لذلك فإن التحالف الموجود بين هذه الشركات المرموقة، قادرة على إدخال نماذج جديدة مميّزة، ويتوقّع دالي أن 35% من أرباح نيسان في السوق الأوروبية، ستأتي من السيارات الكهربائيّة بحلول العام 2025، ويكمن الهدف الأوّل في أن تشكّل السيارات الهجينة ما نسبته 20% من مبيعات السوق نفسه بحلول العام 2010.

وقال دالي: “نريد أن نبقى في مقدّة هذا المنحنى”، مضيفا أن السيارات الهجينة المعتدلة “سرعان ما ستصبح فكرة قديمة، وعروضنا وأفكارنا حيال كهربة السيارات ستتغيّر مع مرور الوقت”.

من الواضح أن السيارات الهجينة والكهربائية ستلعب دورا أكثر أهمّية في مستقبل شركة نيسان، وتابع دالي: “سيارة ليف ستلعب دورا أكبر” موضّحا أن الطراز الجديد للسياراة يبيع بزيادة 40% مما كان يبيعه الطراز السابق، وبما أن سوق السيارات الرياضية المتعدّدة الاستخدام (SUV) في تنام مستمر، فإنّه من الضروري والمنطقي في آن واحد، أن تحظى ليف بنسخة خاصّة بها في هذا الإطار.


Hamzeh Pshouq

قارن