إقرأ المزيد
رينو إسباس F1 : الميني فان الإستثنائي
شارك   |
إسباس F1

الغاية الأساسية من طرازات الميني فان هي وسيلة نقل عائلية من خلال التركيز على توفير أكبر مساحة للركاب، رينو إسباس F1 هو استثناء بكافة المعايير.

جرى الكشف عن رينو إسباس F1 الإختباري خلال فعاليات معرض باريس للسيارات عام 1994، الغاية من ذلك هي احتفال رينو بتحقيق لقب بطولة العالم للفورميولا1 للسائقين مع آلان بروست وكمزود للمحركات لفريق ويليامس، المفارقة هي أن عام 1994 شهد أيضا وفاة إيرتون سينا بحادث على متن سيارة من ذات الفريق.

إسباس F1

يحتوي رينو إسباس F1 على المحرك في الجهة الوسطية من الهيكل أي خلف المقاعد الأمامية وفي الأسفل على غرار سيارات الفورميولا1، يتكون المحرك من 10 إسطوانات بشكل V10 بسعة 3.5 ليتر و40 صمام، ناتج القوة بلغ 820 حصان، نقل القوة للعجلات الخلفية يتم من خلال علبة تروس يدوية مكونة من 6 نسب.

إسباس F1

يستطيع رينو إسباس F1 التسارع من 0-100 كم/س خلال 2.8 ثانية وبلوغ سرعة قصوى لغاية 312 كم/س، الفضل في ذلك يعود للوزن الخفيف البالغ 1300 كجم، يجدر الذكر أن مناورة التسارع هذه كانت تعتبر أمرا خارجا عن المألوف في حقبة التسعينيات من القرن الماضي.

إسباس F1

جرى إدخال عدة تغييرات على الناحية الخارجية في رينو إسباس F1 من أجل ملائمة الزيادة الهائلة الناتجة عن وضع محرك سيارة فورميولا1 داخل هيكل طراز ميني فان اعتيادي، يبرز الصادم الأمامي من خلال فتحات التهوئة المكونة من الألمنيوم على الأطراف ومشتت الهواء في أسفل الصادم الأمامي.

إسباس F1

جرى تركيب جناح خلفي كبير الحجم في الجهة الخلفية لسقف رينو إسباس F1 من أجل تعزيز ضغط الجاذبية للأسفل، من ضمن ما يميز هذا الجناح هو وجود المصابيح الصفراء على الأطراف لكن لم تحديد الغاية الأساسية منها.

الناحية الجانبية في رينو إسباس F1 حصلت على تعديلات والتي تتمثل في زيادة عرضها بشكل لافت وأيضا تركيب شفرات جانبية كبيرة تساعد في إدخال الهواء للمقصورة بسبب التخلي عن جهاز التكييف.

إسباس F1

الجهة الخلفية في رينو إسباس F1 تبرز من خلال الصادم الخلفي الذي يحتوي على فتحة تهوئة كبيرة الحجم تساعد في تعزيز الطابع الرياضي لطراز ميني فان ذو طابع عائلي.

إسباس F1

جرى نزع المقاعد القياسية في رينو اسباس F1 لصالح نظيرتها الرياضية بالكامل من أجل توفير الثبات الكافي عندما تتم قيادته، يمكن ملاحظة المحرك البارز بين المقاعد الخلفية.


Avatar
Mohammed Bulbul

قارن