إقرأ المزيد
بورشه تابيرو الإختبارية التي تتميز بخطوطها الحادة للغاية
شارك   |
تابيرو الإختبارية

فترة السبعينيات من القرن الماضي تميزت من خلال تصميم السيارات التي تحتوي على العديد من الزوايا الحادة في عدة أنحاء من السيارة على غرار كلا من فيراري برلينيتا بوكسر ولامبورجيني كونتاش، بورشه تابيرو الإختبارية وعلى الرغم من أنها سيارة اختبارية إلا أنها تتميز أيضا بإحتوائها على الزوايا الحادة في كافة أنحاء الهيكل الخارجي.

ظهرت بورشه تابيرو الإختبارية خلال فعاليات معرض تورين للسيارات عام 1970، تتخذ السيارة من طراز 914/6 قاعدة لها وهو أمر طبيعي بالنسبة لسيارة اختبارية وذلك عوضا عن تطوير قاعدة عجلات خاصة بها وهو ما يساعد في الحد تكاليف التطوير، تتميز السيارة الإختبارية بأنها أطول بفارق 8 سم وأعرض بمقدار 10 سم وهو ما يساعد في التميز الكافي، جرى الإستعانة بخدمات المصمم الإيطالي جورجيتو جيوجارو.

تابيرو الإختبارية

مقدمة بورشه تابيرو الإختبارية تمتاز بالتصميم الإنسيابي للغاية لإثبات الطابع الرياضي الذي تتمتع به السيارة وبالطبع تبرز المصابيح القابلة للطي وهي السمة التي لطالما ميزت السيارات الرياضية في الفترة ما بين الستينيات من القرن الماضي ولغاية مطلع الألفية الحالية حيث أنها اندثرت تماما عام 2004 مع إحالة كلا شفروليه كورفيت C5 وفيراري 456 للتقاعد.

تابيرو الإختبارية

الناحية الجانبية من بورشه تابيرو الإختبارية هي الأكثر تميزا والسبب في ذلك هو وجود صفين من الأبواب المجنحة وليس واحدا فقط كما أن أغلب مساحتها هي من الزجاج، الصف الأمامي من الأبواب هو لدخول الركاب للمقصورة بكل سهولة فيما أن الصف الخلفي هو لتحميل الأمتعة.

تابيرو الإختبارية

تصميم الجهة الخلفية في بورشه تابيرو الإختبارية يبرز من خلال وجود القطعة السوداء التي تمتد على عرض الجهة الخلفية من السيارة وتبرز على الأطراف المصابيح الخلفية على شكل خطوط وهو ما يوفر للسيارة الطابع الرياضي الكافي والذي يليق أيضا بسيارة تحمل شعار بورشه.

تابيرو الإختبارية

ميكانيكيا تحتوي بورشه تابيرو الإختبارية على محرك مكون من 6 إسطوانات بسعة 2.4 ليتر، ينتج المحرك 220 حصان كما أنه يتصل بعلبة تروس يدوية مكونة من 5 نسب تنقل العزم للعجلات الخلفية، من ضمن الميزات هي وجود جهاز تعليق مستقل لكافة العجلات وهو ما يساعد في تحقيق ثبات أفضل بفارق كبير.

تابيرو الإختبارية

تم بيع بورشه تابيرو الإختبارية عام 1973 لأحد جامعي السيارات وقام بالإحتفاظ بها داخل منزله في العاصمة الإسبانية مدريد لكن مصير السيارة لا يزال مجهولا.


Avatar
Mohammed Bulbul

قارن