إقرأ المزيد
ما هو مصير سيارات الديزل التي قامت فولكس واجن باستردادها من الزبائن؟
شارك   |
سيارات الديزل

في عام 2015 تكشفت الخيوط الأولية لفضيحة انبعاثات عودام الديزل من قبل مجموعة فولكس واجن وهو الأمر الذي أثر بشكل سلبي جدا على سمعة المجموعة مما دفعها لاحقا للتحول للسيارات الكهربائية والتخلي تدريجيا عن وقود الديزل، لا يزال هناك العديد من سيارات الديزل التي تنتظر مصيرها.

عند كشف فضيحة انبعاثات عوادم الديزل لسيارات فولكس واجن قام العديد من المالكين بإرجاع سيارات الديزل للوكلاء المحليين في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب شعورهم بالخداع من الأرقام المضللة فيما يتعلق بالإنبعاثات، نتيجة لذلك تكلفت المجموعة 7.4 مليار دولار لشراء هذه السيارات.

سيارات الديزل

قامت مجموعة فولكس واجن باسترداد ما يقارب 350 ألف من سيارات الديزل التي تحمل شعارها إلا أنها قامت بتخزينها في 37 منشأة خاصة بها في كافة أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية، إذا كان ذلك غير كافي فقد جرت إقالة العديد من المسؤولين والإداريين الذين ثبت تورطهم في هذه الفضيحة واعتقال البعض منهم للتحقيق معه.

من أحد الخيارات التي تنتظر سيارات الديزل هي الإصلاح وهو ما سيتم للسيارات التي اجتازت مسافة قليلة وتتمتع بحالة جيدة حيث ستتم إعادة برمجة وحدة التحكم الإلكترونية من أجل إعطاء أرقام صحيحة لإنبعاثات غازات العادم كما أنه ستتم إعادة بيعها.

سيارات الديزل

الخيار الآخر الذي ينتظر مصير سيارات الديزل من فولكس واجن هو عرضها للبيع بالمزادات بسعر منخفض لمن يرغب بهذه الفئة من السيارات.

الخيار الثالث والأخير الذي ينتظر سيارات الديزل من مجموعة فولكس واجن هو تفكيكها وبيعها كقطع غيار للسيارات الأخرى خاصة أن سيارات الديزل من فولكس واجن لا تزال تتمتع بشعبية عالية في الولايات المتحدة حتى بعد كشف فضيحة التلاعب بغازات العادم حيث أبدت المجموعة موقفها الذي تمثل في قبول استرداد السيارات أو حتى إصلاحها دون أي تكلفة مالية مما يثبت تحملها المسؤولية الكاملة خاصة أن سوق السيارات في الولايات المتحدة الأمريكية هو أحد أكبر أسواق السيارات في العالم وبالتالي يجب عمل اللازم لإرضاء الزبائن.

في النهاية قامت مجموعة فولكس واجن باستعراض استراتيجيتها المتعلقة بالتحول للسيارات الكهربائية بالكامل من أجل استعدة ثقة العملاء بها وأيضا محاولة التعويض عن فضيحة سيارات ديزل الخاصة بها.


Hamzeh Pshouq

قارن