إقرأ المزيد
صراع التصاميم الجامحة للأجنحة الخلفية للسيارات
شارك   |

الهدف الرئيسي من الجناح الخلفي هو لمساعدة السيارة على تحمل القوة السفلية مهما كان نوع السيارة كما وأنه يعطي مظهر رياضي ومميز للسيارة كما أنه هناك سيارات تتميز بتصميم شرس للجناح الخلفي.

من السيارات التي تتميز بالجناح الخلفي هي سيارة برابهام BT62 التي تحدثنا عنها سابقا في إحدى مقالاتنا لغاية لإحتفال بالذكرى السبعين لإطلاق هذه العلامة، تم تصميم الجناح الخلفي لمساعدة السيارة على تحمل القوة السفلية البالغة 1200 كغم، ماكلارين من جهتها لم تقف مكتوفة الأيدي حيث قدمت سيارة سينا المستوحى إسمها من أحد أعظم سائقي الفورمولا1 وتمتاز بجناح متغير الحركة إعتمادا على سرعة السيارة والجدير بالذكر أن كلا السيارتين مخصصة للحلبات فقط.

سيارة

كما ذكر في بداية المقال هناك سيارات تتميز من خلال تصميم الجناح الخلفي و منها:

لامبورجيني هوراكان بيرفورمانتي :تبرز هذه السيارة المصممة لإكتساح الحلبات بمحرك ذو سعة 5.2 لتر والمكون من 10 إسطوانات متقابلة وبسحب عادي والذي ينتج 630 حصان وكذلك تتمكن من التسارع من 0-100 كم/ساعة خلال 2.9 ثانية وسرعة قصوى مقدارها 325 كم/ساعة، ما يميز الجناح الخلفي أنه مبرمج للعمل إما لزيادة الثبات على المنعطفات أو لزيادة القوة السفلية للسيارة على المقاطع المستقيمة.

سيارة

باجاني هوايرا: هذه العلامة إمتازت منذ أن بدأت بالظهور في مطلع الألفية الجديدة بسيارات خارقة ذات تصاميم ثورية وغاية في الإنسيابية وطراز هوايرا لا يشذ عن القاعدة حيث أنه مزود بمحرك بسعة 6.0 و يتصل بشاحني هواء و مكون من 12 إسطوانة متقابلة وينتج 753 حصان، يوجد 4 أجنحة صغيرة لكن فعالة وموزعة على الحهتين الأمامية والخلفية يتم التحكم بها من خلال حاسوب إلكتروني لعمل اللازم حيث أنه يساعد إما على تأمين التماسك الأمثل على المنعطفات أو زيادة الثبات على الخط المستقيم أو للمساعدة على كبح السيارة في حال تطلب الأمر.

سيارة

هوندا سيفيك Type-R: مهلا، ماذا تفعل سيارة ذات محرك 4 إسطوانات وتندفع بالعجلات الأمامية هنا؟ ما يميز هذه السيارة عن باقي سيارات فئتها من الهوت هاتش هو تصميم الجناح الخلفي رغم أنه ليس متحركا كالسيارتين السابقتين إلا أنه من فوائده تأمين التماسك اللازم على المنعطفات السريعة وهذا ما مكنها من إحراز توقيت مميز على حلبة نوربورينغ المتطلبة وهو 7 دقائق و43 ثانية ويعتبر هذا التوقيت ممتاز بالنسبة لسيارة تندفع بالعجلات الأمامية مع العلم بأن محركها ينتج 306 حصان.

سيارة

نيسان GTR Nismo :إذا كنتم تعتقدون أن طراز GTR العادي من نيسان لا يلبي رغباتكم من ناحية الأداء والمظهر الشرس فسيارة نيسان GTR Nismo حتما ستلبي رغبتكم حيث أن محركها بسعة 3.8 لتر والمكون من 6 إسطوانات متقابلة ومزود بشاحني هواء ينتج 591 حصان وتستطيع المنافسة بشراسة على الحلبات بفضل الجناح الخلفي المصنوع من ألياف الكربون والذي يؤمن الثبات اللازم.

سيارة نيسان GTR Nismo

سوبارو إمبريزا WRX-STI: هذه ثاني سيارة بمحرك 4 إسطوانات في القائمة ولكن تتميز هذه السيارة بأن إسطواناتها تقع في أسفل المحرك مما يؤمن نقطة ثقل منخفضة و زواية فتح للإسطوانات تبلغ 180 درجة مما يساهم في إلغاء أية إهتزازات وتبلغ سعة المحرك 2.5 لتر،يبرز هنا الجناح الخلفي الكبير الذي يساعد على التماسك في المنعطفات السريعة علما أنها تندفع بعجلاتها الأربعة.

سيارة سوبارو إمبريزا WRX-STI

ماكلارين P1: هذه أول سيارة هجينة من ماكلارين و تتوفر فقط بمقود على جهة اليسار بسبب وضعية المحرك الكهربائي مما يصعّب إنتاج مقود على اليمين،تبلغ قوة كل من المحرك التقليدي والكهربائي 900 حصان الأمر الذي يتطلب جناح خلفي لتحمل القوة السفلية للسيارة، تمت الإستعانة بتقنية DRS من الفورمولا1 حيث أنه يوجد زر في المقود لتفعيل التقنية التي تساهم في الحد من الإحتكاك بالهواء حيث تقوم الأجنحة الموجودة في كل من الأمام والخلف بتخفيف الإحتكاك بالهواء بنسبة 23%،علما أن المحرك التقليدي أي الذي يعمل بالوقود ذو سعة 3.8 لتر و يتصل بشاحني هواء ومكون من 8إسطوانات متقابلة علما بأنه ينتج 727 حصان فيما ينتج المحرك الكهربائي 173 حصان.

سيارة ماكلارين P1


Hamzeh Pshouq

قارن