إقرأ المزيد
هل يتوقف كارلوس غصن عن قيادة مجموعة رينو؟
شارك   |
هل يتوقف كارلوس غصن عن قيادة مجموعة رينو

إن لم يكن المنقذ فهو رجل الأعمال الأكفأ لتطوير الشركات وتوجيهها نحو الربح الأكيد. هو كارلوس غصن رئيس مجموعة رينو الذي تم تكليفه مؤخراً بتحويل التحالف بين رينو ونيسان وميتسوبيشي إلى تحالف لا عودة فيه من خلال ضمان تكامل أفضل، حيث قرر مجلس إدارة الشركة التجديد له أو التمديد لمهمته في هذا المنصب لمدة أربع سنوات أخرى أي حتى العام 2022.

وسوف تكون عملية تنفيذ خطة رينو المستقبلية “درايف ذي فيوتشر” أو قيادة المستقبل هو التركيز الرئيسي لكارلوس غصن، حيث تنتهي هذه الخطة في نفس العام الذي تنتهي فيه فترة غصن الممتدة. هذا يعني أن منصبه الوظيفي سوف يستمر كرئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة رينو بالإضافة إلى تحالف رينو ونيسان وميتسوبيشي.

وكانت العلامة التجارية رينو قد شهدت نمواً خلال عام 2017. وقد زادت التسجيلات بنسبة 8.5٪ خلال عام 2016 إلى 3.76 مليون سيارة. وبلغت عائدات المجموعة 85،8 مليار يورو (106 مليار دولار أميركي)، حيث بلغ دخلها التشغيلي 3،8 مليار يورو (4.7 مليار دولار أميركي)، أي بزيادة قدرها 15،9٪، أو 523 مليون يورو (648 مليون دولار أميركي)، مقارنة بعام 2016.

وكانت رينو ثاني أفضل العلامات التجارية مبيعا في أوروبا في العام الماضي، حيث ارتفعت بنسبة 4٪ حيث تمكنت من تسليم 1.1 مليون سيارة، أي ما يقرب من 100000 سيارة أكثر من فورد، ولكن بمعدل 550000 وحدة وراء فولكس واجن. ومع بيع 30000 زوس، ومع ذلك، فقد كانت رينو العلامة التجارية الأفضل في أوروبا للسيارات الكهربائية في العام الماضي.

واستمر انتشار سيارات الدفع الرباعي في مساعدة رينو، حيث حافظت كابتور على كونها سيارة الدفع الرباعي الأكثر مبيعا من بين سيارات الفئة B في أوروبا، حيث سجلت 212768 عملية تسجيل في عام 2017.

وكانت كوليوس هي أفضل سيارة رياضية متعددة الاستخدامات من الفئة D في أوروبا، على الرغم من كونها جديدة في حين أن كادجار أيضا تمتعت بأداء جيد. وكانت كليو أفضل سيارة من حيث المبيعات في فرنسا وهولندا والبرتغال وسلوفينيا، ومن بين أفضل السيارات مبيعاً في العديد من البلدان الأوروبية الأخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي كان قد ألقى بتأثيره على الإعلان المالي لـ مجموعة رينو ، حيث أن تخفيض قيمة الجنيه، فضلا عن البيزو الأرجنتيني والدولار الأمريكي، كلف الشركة حوالي 266 مليون جنيه استرليني (373 مليون دولار أميركي) في عام 2017. هذا وكانت الحكومة الفرنسية قد أعلنت مؤخرا أنها ستخفض حصتها في رينو إلى 15٪.

المصدر: Auto Car


Sami Hamad
Sami Hamad

قارن