إقرأ المزيد
معلومات مثيرة قد تجهلونها عن مرسيدس الفئة جي
شارك   |
معلومات مثيرة قد تجهلونها عن مرسيدس الفئة جي

بداية مرسيدس الفئة جي عسكرية بامتياز، ومثيرة للاهتمام.

في بادئ الأمر، عملية إنتاج مركبات مخصصة للطرق الوعرة، لم تكن أبدا في الحسبان ولم ترد في مخططات صانعة السيارات الألمانية. ولكن كل شيء تغير عندما تلقت مرسيدس بنز اتصالا من شاه إيران طالبا خلاله بناء 20 ألف مركبة عسكرية خفيفة لبلاده. مرسيدس بطبيعة الحال لم تكن تملك كافة الموارد اللازمة لبدء عملية التصنيع والإنتاج، لذلك استعانت بشركة “ستاير دايملر بوتش” النمساوية لتلبية الطلب الكبير.

وبعد عمليات البحث والتخطيط والتصميم، واختبار المركبة في المناخات الجليدية والصحراوية على حد سواء، صنعت مرسيدس أول مركبة عسكرية لها مزودة بنظام دفع رباعي تحت اسم “جيلاندواجين”. وحصلت المركبة على هيكل صلب قوي قادر على مواجهة صعوبات المناورات الحربية، وقاعدة عجلات طويلة تسمح بنقل أكبر عدد ممكن من الجنود.

بين 1979 و1989

تغيرت الأوضاع السياسية في إيران وتمت الإطاحة بنظام الشاه، فما كان امام مرسيدس غير البحث عن أسواق جديدة لتصريف إنتاج سيارات الطرق الوعرة.

ولاحظت صانعة السيارات الألمانية بروز حاجة في المجتمع إلى مركبات ملائمة للسير على الطرق الوعرة والتضاريس القاسية، بعدما كانت العلامات التجارية المنافسة كجيب ولاند روفر تستهدف الطبقات الأكثر ثراءا بسياراتها الرياضية المتعددة الاستخدامات.

لذلك قامت شركة مرسيدس بنز بتلبية الطلب عبر طرح “جيلاندواجين” في الأسواق. فظهر للمرة الأولى عام 1979 بعدد من اختيارات للمحرك: أحدهم بترول 4 سلندر بقوة 100 حصان، والأخر ديزل 3 لتر 6 سلندر بقوة 150 حصان و126 رطل-قدم من عزم الدوران.

ليلّبي الحاجات المستجدة آنذاك للسائقين العاشقين للمغامرات الخارجة عن الطرق المعبدة.

بين 1990 و1996

اشتهرت آنذاك المركبة في أوساط الطبقات الغنية، جاذبة إليها الملوك والامراء والرؤساء الراغبين بالحصول على تجربة قيادة فريدة من مرسيدس.

80F183

وبعد مرور أكثر من 10 سنوات وبيع أكثر من 50 ألف سيارة، كشفت الشركة عام 1990 عن الجيل الثاني من “جيلاندواجين”. حيث أقدمت على بعض التحسينات في الهيكل والتصميم مع تزويدها بالعديد من التعديلات الداخلية المعنية بالتقنيات المتطورة، لتبدو أكثر شبها بسيارات مرسيدس الفاخرة الأخرى. فيما أمكن أيضا اختيار محرك 8 سلندر بقوة 280 حصان.

بين 1997 و2004

بهدف الوصول إلى الأسواق العالمية، قامت شركة مرسيدس بتغيير اسم المركبة عام 2002 لتسهيل استخدامه فأصبحت تعرف بالفئة جي أو G Class. وخصصت أيضا بنهاية الألفية الأولى جزءا من مصنعها في الولايات المتحدة الأميركية لصناعة السيارة الجديدة.

عام 2003، أنتجت مرسيدس الموديل الأكثر شعبية GE 500 الحاصل على محرك استنشاق هواء 8 سلندر 5.5 لتر بقوة 350 حصان و387 رطل-قدم من عزم الدوران.

06C3834_10.

ثم قامت الشركة عام 2004، واحتفالا بمرور ربع قرن على بداية إنتاج سيارة الطرق الوعرة، بتحديث المحرك ليصبح سوبرتشارج بقوة 470 حصان و515 رطل-قدم من عزم الدوران.

بين 2005 و2017

اتسعت قاعدة G-Class مع الزمن وباتت تضم عددا كبيرا من المشاهير حول العالم. كما نالت تدريجيا تعديلات طفيفة في هيكلها الخارجي وتحديثات تكنولوجية في مقصورتها الفخمة، مثل تطوير أنظمة الملاحة، وإدراج مصابيح أمامية HID.

طراز 2013 المعروف بمرسيدس  G550هو الأبرز. تم تزويده بمحرك 5.5 لتر 8 سلندر بقوة 388 حصان و391 رطل-قدم من عزم الدوران. ليتفوق عليه بعد سنوات عدة محرك G65 التيربو المزدوج 12 سلندر بقوة 622 و738 رطل-قدم من عزم الدوران.

عام 2018

وبعد مرور قرابة 30 سنة، أكدت الشركة ظهور الجيل الجديد المحدث من مرسيدس الفئة جي في معرض ديترويت الدولي للسيارات 2018. يبدو أن وحش الطرق الوعرة الفاخر لن ينال هذه المرة أيضا تغييرات جذرية في الشكل الخارجي، ولكنه بالتأكيد سيحصل على مقصورة كاملة، مليئة بأجدّ التقنيات الحديثة وآخر الأنظمة التكنولوجية وأعلى مواد الراحة والفخامة.

مرسيدس الفئة جي الجديدة ستحافظ على التصميم الذي يعكس صلابة المركبة ويبرز قدراتها في السير على الطرق الوعرة وفي الصحراء والجبال والأنهر. فيما تمنح المقصورة الفخمة ركابها مجال رؤية استثنائي بمستوى النوافذ المنخفض والمقاعد المرتفعة.


روبير الجميّل
روبير الجميّل
صحافي ومُعد برامج تلفزيونية ومتخصص أكاديمي بمواقع التواصل الإجتماعي، يهوى عالم السيارات والمحركات من جهة، ويهتم ايضا بالمواضيع السياسية والإجتماعية والبيئية من جهة اخرى. يعشق الجنون والتهور ويحب الحياة. للتواصل معه على موقع عالم السيارات: robert@alamalsayarat.com

قارن