إقرأ المزيد
شركة فورد تكشف ناتج القوة الفعلي لمحرك موستانج شيلبي GT-500
شارك   |
موستانج شيلبي GT-500

بعد الغموض الذي رافق الكشف عن فورد موستانج شيلبي GT-500 بسبب إكتفاء شركة فورد بالتصريح أن ناتج القوة يتجاوز 700 حصان تم أخيرا تأكيد ناتج القوة الحصانية الذي توفره الشركة الصانعة وهو ما يرضي عشاق سيارات العضلات الأمريكية.

التنافس على إنتاج سيارة العضلات هو أحد محاور المنافسة بين عمالقة صناعة السيارات الأمريكيين الثلاث، مجموعة فورد لديها طراز موستانج شيلبي GT-500 فيما أن جنرال موتورز تتثمل في شفروليه كامارو ZL1 وفيات كرايسلر تنافس من خلال دودج تشارجر وتشالنجر SRT هيلكات.

موستانج شيلبي GT-500

يتكون محرك فورد موستانج شيلبي GT-500 من 8 إسطوانات بشكل V8 بسعة 5.2 ليتر ويتصل بشاحن سوبرتشارجر، ناتج القوة يبلغ 760 حصان فيما أن عزم الدوران يصل لغاية 847 نيوتن متر، نقل القوة للعجلات الخلفية يتم من خلال علبة تروس ثنائية الكلتش مكونة من 7 نسب.

بجانب القوة المميزة التي ينتجها فورد موستانج شيلبي GT-500 فقد جرى توفير ميزة التحكم بصوت العادم وفقا لـ4 وضعيات حيث يمكن التمتع بالهدير الصاخب أو كتمه حسب ما يرغب به سائق السيارة وأيضا بسبب القوانين الجديدة التي تنص على عدم تجاوز صوت العادم حد معين من مقياس ديسيبل.

موستانج شيلبي GT-500

بسبب القوة التي تتمتع بها فورد موستانج شيلبي GT-500 فإن ذلك من شأنه وضع منافستيها كامارو ZL1 وتشالنجر هيلكات في موقف محرج للغاية وبالتالي قيام كلا الشركتين بالعمل على ما يلزم للإستمرار في المنافسة.

تتضمن الميزات الموجودة في فورد موستانج شيلبي GT-500 وجود محدد سرعة إلكتروني عند سرعة 289.6 كم/س “180 ميل/س” لكن بالطبع يتطلب بلوغ سرعة مماثلة وجود طريق يسمح بذلك وأيضا تحلي السائق بالمهارة والخبرة الكافية لضمان عدم وقوع أي مكروه.

موستانج شيلبي GT-500

الجدير بالذكر أن فورد موستانج شيلبي GT-500 ظهرت لأول مرة في طرازات موستانج في ستينيات القرن الماضي حيث كان يتم انتاجها بأعداد قليلة أو توجه مالكي طراز موستانج إلى مرآب كارول شيلبي لتوفير الفرادة الكافية إلا أن التعاون بين كلا من فورد وكارول شيلبي توقف لفترة طويلة من الزمن قبل أن يعود مجددا في منتصف العقد الأول من الألفية الحالية.

موستانج شيلبي GT-500

من أجل الفرادة والحصرية المرافقة لسيارة فورد موستانج شيلبي GT-500 فإن المحرك يتم تجميعه بشكل يدوي وليس على الآلات المتحركة.


Mohammed Bulbul

قارن