إقرأ المزيد
دودج تشالنجر SRT ديمون بمواجهة فورد GT في تحدي النصف ميل
شارك   |

عندما يتم إطلاق سيارة جديدة تتمتع بناتج قوة مميز يرغب العديد برؤيتها تتسابق مع سيارات أخرى لمعرفة كيفية أدائها على الخط المستقيم، كل من دودج تشالنجر SRT ديمون وفورد GT تتمتعان بمقومات ميكانيكية مميزة ويرغب العديد من عشاق السيارات رؤية كلاهما تتنافسان على مضمار تحدي النصف ميل لمعرفة من سيكون الفائز.

دودج تشالنجر SRT ديمون يمكن وصفها بالطراز الأكثر جموحا وجنونا من هيلكات كما أنه تم انتاجها بعدد محدود يبلغ 3300 نسخة فقط، تحتوي السيارة على محرك مكون من 8 إسطوانات بشكل V8 بسعة 6.2 ليتر ويتصل بشاحن سوبرتشارجر مما يمكن من انتاج 840 حصان كما أنها تتصل بعلبة تروس أوتوماتيكية مكون من 8 نسب، تتوفر كذلك بحزمة خاصة لسباقات الإنطلاق المستقيم تتضمن إزالة بقية مقاعد الركاب وإطارات أمامية رفيعة.

فورد GT تم إعادة إحياء تسميتها منذ عام 2016 ويتم انتاج عدد محدد منها سنويا حيث يجب التقدم بطلب لشراء السيارة ومن ثم انتظار الدور على لائحة الإتنظار، قامت شركة فورد بوضع شرط وهو عدم إعادة البيع إلا بعد مرور عامين على الشراء، المحرك مكون من 6 إسطوانات بشكل V6 بسعة 3.5 ليتر من فئة إيكوبوست كما أنه يتصل بمحرك كهربائي، يمكن ذلك من انتاج 647 حصان كما أن علبة التروس هي أوتوماتيكية ثنائية الكلتش مكونة من 7 نسب، هل ستمكنها أرقام الأداء هذه من منافسة دودج تشالنجر SRT ديمون؟

دودج تشالنجر SRT ديمون

تحدي النصف ميل يختلف عن الربع ميل حيث أنه يجب على السيارة التحلي بسرعة عالية من أجل الفوز بجانب طبعا الوزن، تمكنت فورد GT من الفوز على دودج تشالنجر SRT ديمون بسهولة لسببين : الأول هو أن سيارة فورد يبلغ وزنها 1542 كجم فيما أن دودج تزن 1941 كجم حيث أنه يجب على السيارة التحلي بوزن خفيف من أجل الفوز في تحديات الإنطلاق المستقيم.

السبب الآخر الذي مكن فورد GT من التفوق على دودج تشالنجر SRT ديمون هو أنها مزودة بعلبة تروس ثنائية الكلتش وهو ما يساعد في الحد من هدر الطاقة الموجهة للعجلات كما أنها تحتوي على محرك كهربائي.


Hamzeh Pshouq

قارن