إقرأ المزيد
تجربة بي إم دبليو الفئة السابعة المجددة : إعادة تعريف مفهوم السيارات الفارهة
شارك   |

تجربة بي إم دبليو الفئة السابعة تضعها كخيار مناسب لمن يريد مزيجا مميزا بين الفخامة والأداء الرياضي بطريقة تليق بطراز يحمل شعار العلامة البافارية، للتأكيد على قدرة الشركة على توفير الأفضل بشكل مستمر.

يعود إطلاق الجيل الحالي من بي ام دبليو الفئة السابعة لعام 2015 كطراز 2016 وتميز من خلال وجود خيارات مميزة من المحركات تلبي كافة شرائح الزبائن حيث يوجد الخيار الهجين القابل للشحن الخارجي ولغاية طراز القمة “M760Li”، جرى الكشف عن النسخة المحدثة مطلع عام 2019 وتحديدا في معرض ديترويت للسيارات.

ي ام دبليو الفئة السابعة

عند النظر للجهة الأمامية من بي ام دبليو الفئة السابعة بالنسخة المحدثة منها لا مفر إلا من ملاحظة شبكة التهوئة المزدوجة حيث أنها أصبحت أكبر حجما بنسبة 40% وهي السمة التي تميز الطرازات الحديثة من العلامة البافارية وتساعد في تمييزها بطريقة أفضل.

من ضمن التحديثات التي تتوفر في بي ام دبليو الفئة السابعة هي المصابيح الأمامية التي أصبحت تحتوي على تقنية ليزر ماتريكس وهي تساعد في توفير مدى أفضل للإنارة في كافة الظروف الجوية.

ي ام دبليو الفئة السابعة

التقنيات الحديثة حاضرة بقوة في بي ام دبليو الفئة السابعة المحدثة حيث أن المصابيح الخلفية تتميز بالتصميم ثلاثية الأبعاد كما يمكن ملاحظة وجود خط الكروم الذي يصل بينهما ويوفر المزيد من التميز.

بالطبع تتوفر بي ام دبليو الفئة السابعة بتشكيلة واسعة من العجلات حيث توجد تصاميم تلائم أذواق العديد من الأشخاص حيث تتضمن التشكيلة كذلك خيارات من الفرع الرياضي “M-power”.

ي ام دبليو الفئة السابعة

محرك بي ام دبليو الفئة السابعة الذي كان موضوع التجربة مكون من 8 إسطوانات بشكل V8 بسعة 4.4 ليتر ويتصل بزوج من شواحن التيربو ويتوفر تحت تسمية “750i” لقاعدة العجلات القياسية و “750Li” للقاعدة الطويلة، ينتج المحرك 542 حصان ويوفر عزم دوران يصل لغاية 750 نيوتن متر، نقل القوة يتم من خلال علبة تروس أوتوماتيكية مكونة من 8 نسب.

تتوفر بي ام دبليو الفئة السابعة بخيارين من نظام الدفع، الأول هو الدفع بالعجلات الخلفية والآخر هو بالعجلات الأربعة وفقا لنظام “X-drive” الذي توفره العلامة البافارية منذ ثمانينيات القرن الماضي.

ي ام دبليو الفئة السابعة

مقصورة بي ام دبليو الفئة السابعة تحتوي على ما يلزم من وسائل الراحة والرفاهية حيث يمكن طلب التجهيز بما يتناسب مع رغبة الزبون بسبب وجود عدة ألوان وأنماط التنجيد وهو ما قد يثير الإرتباك للبعض، تحتوي المقاعد على خاصية التدليك وفقا لعدة وضعيات مبرمجة مسبقا وهو ما يناسب من يريد القيادة لمسافات طويلة.

من ضمن التقنيات الموجودة في بي ام دبليو الفئة السابعة تبرز شاشة نظام المعلومات “Idrive” التي تمكن من التحكم بالعديد من وظائف السيارة، الجدير بالذكر أن بي ام دبليو هي من عرضت هذه الميزة الثورية منذ عام 2001 في طراز “E65” من الفئة السابعة الذي جرى انتاجه في الفترة ما بين 2001 – 2008 وهو ما دفع العديد من المنافسين لتقديم أفكار مماثلة.


Mohammad Zaro

قارن