June 26, 2020

تعرفوا إلى قصة أسرع امرأة في العالم الراحلة “جيسي كومز”

قامت موسوعة جينيس بستجيل السائقة الراحلة جيسي كومز، على أنها أسرع امرأة على وجه الأرض. وذلك بعد عشرة أشهر من وفاتها، وهي في عمر الـ 39، بعد حادث تصادم خطير أودى بحياتها على الفور. وكانت قد نالت لقب أسرع امرأة بعد تحقيقها لأعلى سرعة أرضية على أربعة عجلات عام 2013.

جيسي كومز

وعن تفاصيل الحادث، خلال قيادتها لمركبتها American Eagle Supersonic Speed ​​Challenger التي تعمل بالطاقة النفاثة، أغسطس الماضي، بمقاطعة هارني في ولاية أوريغون، اختل أحد العجلات الأمامية للسيارة بعد اصطدامها بجسم في الصحراء، ما أدى إلى وفاتها وهي تحاول أن تحطم رقم قياسي قديم في السرعة. 

أكملت جيسي خلال السباق دورتين، خلال الجولة الأولى، وصلت إلى سرعة قصوى بلغت 515.346 ميلاً في الساعة (829.368 كيلومترًا في الساعة).

بينما وصلت في الجولة الثانية إلى 548.432 ميلًا في الساعة (882.615 كيلومترًا في الساعة)، مما يجعل متوسط ​​الاتجاهين 531889 ميلًا في الساعة (855.992 كيلومترًا في الساعة).

جيسي كومز

وقالت عائلتها في حدث خاص أقيم لتأبينها، في سبتمبر من العام الماضي في متحف بيترسن للسيارات في لوس أنجلوس، أن جيسي كان لديها حلمًا في أن تصبح أسرع امرأة على وجه الأرض. لقد حققت الآن هذا الحلم.

جيسي كومز

وأعلنت موسوعة جينيس أنه تم التحقق أن سرعة 522.783 ميل في الساعة (841ز338 كم / ساعة) هو الرقم القياسي الأعلى الذي يتفوق على الرقم القياسي السابق الذي تحتفظ به كيتي أونيل، التي حققت متوسط ​​512.7 ميل في الساعة (825.11 كم/ ساعة) في عام 1976.

يذكر أن الراحلة جيسي كومز كانت منافسة شرسة في مجموعة متنوعة من التخصصات، ووصلت إلى ترتيب العشرة الأوائل في Baja 1000. وأول امرأة تشارك في King of Hammers. كما كانت أول امرأة تنافس في سباق The Race of Gentlemen.

جيسي كومز

 

أهم المقالات