September 07, 2020

مرسيدس بنز تفتتح “مصنع 56” رسمياً لإنتاج سيارة S-Class الجديدة

يجسد مصنع 56، المفتتح حديثاً، مستقبل إنتاج السيارات في مرسيدس-بنز ويضع معايير جديدة لصناعة السيارات. ويؤكد المصنع الموجود في مقر مرسيدس-بنز بمدينة زيندلفينغن التزام الشركة الواضح تجاه استمرار اتخاذ ألمانيا موطناً لاستثماراتها، وذلك من خلال استثمار ما يقرب من 730 مليون يورو لتصل استثمارات شركة مرسيدس-بنز إلى نحو 2,1 مليار يورو في مقر الشركة بزيندلفينغن. وتعمل الشركة في الوقت نفسه على زيادة الكفاءة في مصنع 56 بنسبة 25 بالمائة مقارنة بعمليات تجميع سيارات  إس كلاس السابقة.

مصنع مرسيدس-بنز في زيندلفينغن

وصرح وينفريد كريتشمان، رئيس وزراء ولاية بادن-فورتمبيرغ قائلاً: “يعتبر مصنع 56 علامة فارقة في تاريخ شركة دايملر، ويعكس التزام الشركة تجاه بادن-فورتمبيرغ كمقر لصناعة السيارات. ويعتمد المصنع أحدث المعايير، سواء في الإنتاج أو في المنتجات التي يقدمها، وتمثل التقنيات الرقمية والحفاظ على البيئة أهم أولوياته، وهذا ما يؤكده إنتاج سيارة EQS الكهربائية بالكامل هنا في هذا المصنع”.

أعلى مستويات المرونة بفضل نظام التجميع المبتكر

مصنع مرسيدس بنز الجديد 56

تعتبر المرونة العالية أهم ما يميز مصنع 56، حيث يمكن للمصنع تنفيذ جميع خطوات تجميع السيارات ذات التصاميم وأنظمة القيادة المختلفة في مستوى واحد فقط، بدءاً من السيارات المجهزة بالمحركات التقليدية وحتى السيارات الكهربائية بالكامل. وسيتم تجميع الجيل الجديد من سيارات مرسيدس-بنز S-Class سيدان والنسخة المجهزة بقاعدة العجلات الطويلة عبر خط الإنتاج في مصنع 56 في البداية. وبعد ذلك، سيعمل خط الإنتاج نفسه على تجميع سيارات مرسيدس-مايباخ S-Class وسيارة EQS، وهي أول سيارة كهربائية بالكامل من مجموعة S-Class الجديدة. تتميز صالة التجميع بأعلى مستويات المرونة، حيث يمكن إدخال جميع طرازات مرسيدس-بنز – بدءاً من السيارات المدمجة وحتى سيارات الدفع الرباعي – في خط الإنتاج في أقصر وقت ممكن اعتماداً على الطلب في الأسواق.

ويوفر نظام التجميع المستقبلي المتطور لعملية الإنتاج بأكملها بنية أكثر مرونة، حيث يتضمن اثنين من خطوط النقل التي تسمى TecLines لتفادي المحطات الثابتة أثناء عملية التجميع مما يحسن مرونة المصنع بأكمله. ويربط هذان الخطان جميع تقنيات المصنع المعقدة معاً، وهذا يعني أنه يمكن تنفيذ التغييرات التي يستلزمها دمج الطرازات الجديدة، مثلاً، بسهولة كبيرة في مناطق أخرى من صالة التجميع. وستحل أنظمة النقل بدون سائق مكان خط الإنتاج التقليدي في هذين الخطين. ومن أجل دمج أي منتج جديد أو أي تجهيزات تقنية جديدة مرتبطة به، لا يستلزم الأمر سوى تغيير مسار المركبات الموجهة آلياً عبر خط الإنتاج، ويتضمن هذا المسار ما يصل إلى أكثر من 400 مركبة موجهة آلياً.

وبالإضافة إلى ذلك، يضع مفهوم “التكامل المرن” معياراً جديداً لعملية ربط هيكل السيارة بنظام القيادة، حيث تتكون عملية “التكامل في مصنع 56 من عدة محطات منفصلة مما يساعد على تفادي إجراء تغييرات رئيسية وتوقف الإنتاج لفترات طويلة.

الإنتاج الذكي أصبح واقعاً

مصنع مرسيدس بنز الجديد 56

يحقق مصنع 56 رؤية الإنتاج الذكي في سيارات مرسيدس-بنز. حيث يمثل نظام MO360 الرقمي القلب النابض لجميع الأنشطة الرقمية، ويتم استخدامه على نطاق واسع لأول مرة في مصنع 56. ويتألف هذا النظام من مجموعة من التطبيقات التي ترتبط عبر واجهات مشتركة وواجهة مستخدم موحدة، ويستخدم نقل البيانات الفوري لدعم عملية إنتاج سيارات مرسيدس-بنز في جميع أنحاء العالم. ويجمع النظام المعلومات من عمليات الإنتاج الرئيسية وأنظمة تكنولوجيا المعلومات في أكثر من 30 مصنعاً تابعة لمرسيدس-بنز في جميع أنحاء العالم، ويضم التطبيقات المهمة. ويوفر، على سبيل المثال، تحكماً متطوراً في الإنتاج مستنداً إلى مؤشرات الأداء الرئيسية. كما يوفر المعلومات المخصصة وتعليمات العمل استناداً إلى متطلبات كل موظف في الوقت الفعلي. ويتم استخدام العناصر الرئيسية لهذا النظام بالفعل في أكثر من 30 مصنعاً حول العالم، ويجمع أدوات الكفاءة والجودة في وحدة وظيفية واحدة لتحقيق أقصى قدر من الشفافية في عمليات إنتاج السيارات الرقمية.

وتتصل الآلات ومعدات الإنتاج في أنحاء المصنع بأكمله معاً، حيث تدعم معظمها إنترنت الأشياء (IoT). ولا يقتصر هذا الاتصال الشامل على جميع أنحاء مصنع 56 نفسه فحسب، بل يمتد أيضاً إلى خارج نطاق المصنع وصولاً إلى سلسلة القيمة بأكملها: فقد تم استخدام التقنيات الرقمية مثل تقنيات الواقع الافتراضي أو تقنيات الواقع المعزز أثناء تطوير وتخطيط بناء مصنع 56، وساعدت أيضاً في تعزيز مرونة وكفاءة الإنتاج واسع النطاق. وتُستخدم أيضاً مزايا التتبع والتعقب مع الموردين ومقدمي خدمات النقل، ما يتيح تتبع توريد مواد التصنيع رقمياً في جميع أنحاء العالم.

إنتاج مستدام على نطاق شامل

يتضمن نهج الاستدامة الخاص بشركة مرسيدس-بنز جوانب بيئية أخرى إلى جانب مسألة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والكفاءة في استهلاك الطاقة، حيث تتم زراعة حوالي 40 بالمائة من مساحة سطح المصنع. ولا يعمل ذلك على تعويض المساحات المغلقة داخل المصنع فقط، بل يعمل أيضاً على تحسين المناخ الداخلي في المبنى من خلال الاحتفاظ بمياه الأمطار حيث يفصل هذا النظام الجديد مياه الأمطار عن المياه الملوثة. ويخفف المصنع من العبء الواقع عن مصادر المياه المجاورة من خلال تخزين مياه الأمطار، كما يتم إنشاء مناطق خضراء جديدة.

العنصر البشري هو الأساس

مصنع مرسيدس-بنز في زيندلفينغن

يعكس مصنع 56 التزام الشركة بمسؤوليتها الاجتماعية. ويعتبر العنصر البشري القلب النابض للمفهوم الرقمي في المصنع بأكمله. فبعد البداية الناجحة، سيعمل أكثر من 1,500 موظف في ورديتي عمل بالمصنع، وسيحصلون على أعلى مستويات الدعم خلال عملهم اليومي عبر العديد من الابتكارات. فقد تم تصميم نظام العمل في خط التجميع من أجل دعم رغبة الموظفين في تحقيق التوازن الصحي بين العمل والحياة. ويضم الموقع بأكمله حوالي 35,000 موظف.

وعملت مرسيدس-بنز على إشراك موظفيها في بناء المصنع منذ البداية، حيث سئل موظفو الإنتاج مثلاً عن تفضيلاتهم الشخصية في استبيان عبر الإنترنت، من أجل تحديد وردية العمل التي يفضلون العمل خلالها ومنطقة العمل التي يفضلونها والزملاء الذين يرغبون في العمل بجوارهم. وكان معدل مشاركة الموظفين في الاستبيان مرتفعاً للغاية، وتم تحقيق أكثر من 85 بالمائة من الرغبات التي تم طلبها.

وتعتبر بيئة العمل عاملاً مهماً بشكل خاص في المصنع، حيث تم اختبار كافة مراحل التجميع في المراحل الأولية للتأكد من ضمان أعلى مستويات الراحة أثناء العمل، بحيث يمكن إجراء أي تحسينات ضرورية. ويمكن وضع السيارات الموجودة على خط الإنتاج في أوضاع العمل الأكثر ملاءمة للموظفين من خلال الاختيار بين أنظمة نقلها، مثل أدوات النقل العلوية الدوارة أو المنصات المتنقلة، بالإضافة إلى أن مستوى ارتفاع جميع محطات العمل قابل للتعديل. ويعمل الموظفون الشباب وذوو الخبرة جنباً إلى جنب في المصنع، بحيث يستفيد الجميع من خبراتهم كفريق واحد.

حقائق وأرقام عن المصنع

  • مدة البناء: سنتان ونصف
  • المساحة الإجمالية للأرض 220,000 متر مربع، أي ما يعادل 30 ملعب كرة قدم
  • الأرض المحفورة: حوالي 700,000 متر مكعب
  • الفولاذ المستخدم أثناء البناء: حوالي 6,400 طن، أي ما يعادل تقريباً برج إيفل في باريس
  • حجم الخرسانة المستخدمة: حوالي 66,300 متر مكعب، أي ما يعادل حوالي 150 بيت كبير
  • تم استخدام الخرسانة المعاد تدويرها في بناء المبنى الرئيسي
  • أكثر من 12,000 وحدة كهروضوئية تنتج ما يزيد على 5,000 كيلووات
  • نظام تخزين للطاقة من شركة “مرسيدس-بنز إنرجي” بسعة 1,400 كيلووات ساعي
  • يبلغ طول قناة تخزين مياه الأمطار 1 كيلومتر تقريباً، بقطر 3 متر وأقصى عمق 17 متراً
  • تمثل شبكة الاتصال اللاسلكي WLAN عالية الأداء وتقنيات الجيل الخامس أساساً للعمليات الرقمية في المصنع

مصنع مرسيدس بنز الجديد 56

أهم المقالات