إقرأ المزيد
مفاهيم سيارات مذهلة من خمسينيات القرن الماضي
شارك   |

الجزء الخلفي من هذه السيارة مستوحى بشكل واضح من مقاتلة نفاثة، مع كل خطوطها التي تتلاقى على بقعة واحدة. بدلا من مرايا الرؤية الخلفية كان هناك كاميرا في الذيل التي تبث الصور إلى شاشة موجودة على لوحة التحكم. وفي الوقت نفسه، كان كل من الجزء العلوي من السيارة مصنوع من الزجاج، مع عدد قليل من الركائز الرقيقة للمساعدة في منحها صلابة.

واحدة من أوائل مفاهيم السيارات في العالم، وجاءت لو سابر من الخيال الخصيب لرئيس التصميم في جنرال موتورز هارلي إيرل، الذي استخدم هذه السيارة كسيارته اليومية. هذه السيارة كانت تتميز بعمليات تشغيل كهربائي في الأبواب والنوافذ إلى جانب قدرة سقفها المكشوف على الإغلاق تلقائياً في حالة المطر.

مع واجهتها الأمامية المجنحة المصنوع من ألياف الزجاج كان من المتوقع أن تكون سيارة بويك وايلدكات 2 بالتأكيد سيارة المستقبل عندما ظهرت في عام 1953 - في نفس العام الذي ظهرت فيه كورفيت الأصلي. ركز على القسم الوسطي لهذا المفهوم، ويمكنك أن ترى التماثل بينها وبين سيارات كورفت السابقة.

الموجز مع هذه السيارة من كرايسلر مارك دي سوتو كان من المتوقع له أن يأتي بشيء سريع للغاية. وهي تحتوي على مصابيح ذيل تعطي تلميحا لما سيأتي مع مفاهيم كرايسلر في وقت لاحق.

تعني أف أكس المستقبل التجريبي، وكانت الرماح على الجبهة الأمامية عبارة عن هوائيات للمساعدة في السيطرة على السيارة لمنع إصطدامها بالسيارات الأمامية، و"أتموس" مأخوذة من الغلاف الجوي، حيث يقول فورد انها "جاءت من التفكير الإبداعي الحر وغير المحدود" . مع مظلة زجاجية، مقاعد لثلاثة أشخاص وزوج من الأجنحة كالطائرات فقد مانت حقا تصميماً لعصر الطائرات النفاثة.

تأتي هذه السيارة بزجاج أمامي جديد بالنسبة لسيارة بهذا الجمال إذ يمتد على كامل المقصورة من وراء كل باب. وهي تشبه بذلك المظلة. وكانت المقصورة مكيفة الهواء وأتت قوتها من توربينات الغاز المثبتة في الجهة الخلفية.

تم تصميم سيارة X-1000 بحيث يمكن تركيب محركها إما في الأنف أو الذيل. وتضم المقصورة الفاخرة تلفازا ونظام موسيقى بينما كانت هناك مظلة قابلة للسحب للمقعدين، مما سمح للسيارة بأن تكون سيارة كوبيه قابلة للكشف.

مع الضغط على زر ناقل الحركة الأوتوماتيكي كان من المفترض أن تقدم فورد XL500 قيادة من دون جهد, بحيث تبدو وكأنك تقود وعاء لسمكة ذهبية كما أنه كانت تحتوي على مكيف للهواء على إفتراض أنها سوف تحارب الطقس الحار في مقصورتها. وشملت المعدات القياسية فيها هاتف ورافعات مدمجة في حالة ثقب أحد الإطارات.

بين أول ثلاثة مفاهيم فايربيرد، هذه تميزت بنظام تحكم بقبضة واحدة جمعت عجلة القيادة، المسرع والفرامل. لأنها كانت تقع في منتصف السيارة إما السائق أو الراكب يمكنه تشغيلها. واتت طاقتها من توربينات الغاز التي يمكن استخدامها لتشغيل منزل عبر مولد مدمج.

بينما بدت فايربيرد 1 مختلفة كلياً فقد كانت لا شيء بالمقارنة مع خليفتها التي كانت مدعومة أيضا بتوربينات الغاز. بنيت هذه السيارة من التيتانيوم، وقد تم تصميم فايربيرد 2 ليتم تشغيلها على الطرق الموجهة - لذلك كانت سباقة للسيارات الذاتية القيادة اليوم.

أول سيارة في العالم مع محرك المكبس الحر، يمكن لـXP-500 حرق الزيوت الحيوانية أو النباتية أو المعدنية وضخ الغازات الساخنة من خلال أنبوب إلى التوربينات التي تدفع العجلات الخلفية. في حين أنها سيارة عبقرية بالتأكيد، إلا أنها كانت تعاني من مشكلة كبيرة: فقد كان محرك الـ250 حصان فيها صاخباً جدا عند تشغيله مما كان بإمكانه أن يتلف الآذان أثناء القيادة.

أول سيارة في العالم مع محرك المكبس الحر، يمكن لـXP-500 حرق الزيوت الحيوانية أو النباتية أو المعدنية وضخ الغازات الساخنة من خلال أنبوب إلى التوربينات التي تدفع العجلات الخلفية. في حين أنها سيارة عبقرية بالتأكيد، إلا أنها كانت تعاني من مشكلة كبيرة: فقد كان محرك الـ250 حصان فيها صاخباً جدا عند تشغيله مما كان بإمكانه أن يتلف الآذان أثناء القيادة.

اشتهرت فوتورا بأدوارها في مسلسل باتمان التلفزيوني الأصلي، ولم تكن مثل أي شيء آخر بفضل قبتها المزدوجة إلى جانب زعانفها الأمامية والخلفية. أنفقت فورد 250000 دولار أميركي على بناء سيارة محرك الـ300 حصان ذات محرك V8 المقرون بناقل حركة أوتوماتيكي بعمل بزر واحد.

مستوحاة من أسماك القرش أكثر من الطائرات النفاثة، وتصميم الأنف والذيل لسيارة الألمنيوم هذه كانت مستوحاة مباشرة من البحر. ولكن شاشاتها كانت مستوحاة من عالم الطيران وعندما تتم قيادتها ليلا، فإن قرونها الموجودة في الأنف تقوم بالدوران بدرجة 180 للكشف عن المصابيح الأمامية.

لقد كانت فترة الخمسينيات من القرن العشرين بمثابة عصر من التفاؤل الكبير بعد تقشف لسنوات من الحرب، ولم يكن هذا في أي مكان أكثر ظهورا مما كان عليه الحال في الولايات المتحدة حيث تم التخلص من المفاهيم الصعبة التحقق واحداً تلو الآخر.

وبالحديث عن المفاهيم فقد عثرنا على سيارات مستوحاة من المقاتلات النفاثة وصواريخ الفضاء التي تتميز بتكنولوجيا كالقيادة الآلية والتحكم في المناخ وتجنب المشاة وتوربينات الغاز. إذا كنت بحاجة لدليل على أن هناك حقا شيئا جديدا تحت الشمس عندما يتعلق الأمر بالأفكار، فما عليك سوى التحقق من هذه المفاهيم من السيارات قبل ستين عاماً.

المصدر: Auto Car

يذكر انه بامكانكم متابعتنا على تويتر @Alamalsayarat.

 تابعوا المزيد من الأخبار

حتى بوجاتي تحولت إلى الكهربة.. لمزيد من الأداء!

أمور مهمة عليك معرفتها عند شراء سيارة مكشوفة

جديد لاند روفر ديفندر قريبا


Sami Hamad
Sami Hamad

قارن